top of page

مركز أبوظبي للغة العربية يُعزز جسور الثقافة مع الصين

مركز أبوظبي للغة العربية يُعزز جسور الثقافة مع الصين


 

اختتم مركز أبوظبي للغة العربية بنجاح مشاركته في الدورة الـ30 من معرض بكين الدولي للكتاب التي أقيمت خلال الفترة من 19 إلى 23 يونيو (حزيران) الماضي، حيث استعرض المركز أبرز مشاريعه ومبادراته في مختلف حقول النشر والترجمة والمعرفة والأدب، ودوره في خدمة حراك الترجمة من اللغة العربية وإليها عبر مشروعه الأهم عربياً، مشروع "كلمة" للترجمة، وإسهاماته في النشر والتأليف عبر مشروع "إصدارات" الذي أنتج مئات الكتب العربية، وتنظيمه معارض ومهرجانات ومؤتمرات وأنشطة تدور حول الكتاب واللغة والصناعات الإبداعية.

 

وعلى مدار أيام المعرض، قدم المركز برنامجاً متكاملاً لتعزيز التعاون في مجالات الصناعات الإبداعية، وإثراء ثقافة الشعبين بمشاريع مشتركة تخدم تشييد منظومات فكرية وثقافيّة قيّمة، ومن أبرز مشاركات  المركز في المعرض تنظيم ندوة بعنوان "بين العربية والصينية؛ اللغة والتواصل الحضاري"، بالتعاون مع المجموعة الصينية للإعلام الدولي، استهلالاً لبروتوكول التعاون الشامل الموقع بين الطرفين.

وحضر الندوة حسين الحمادي، سفير الدولة في الصين، والدكتور جمال سند السويدي، نائب رئيس مجلس أمناء مركز الإمارات للبحوث والدراسات الاستراتيجية، والدكتور علي بن تميم رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، وخالد الشحي نائب سفير الإمارات بالصين، وغاو آن مينغ، رئيس تحرير المجموعة الصينية للإعلام الدولي.

 

كما وقّع الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، اتفاقية إطلاق سلسلة كتب الصين الأكاديمية باللغة العربية مع المجموعة الصينية للإعلام الدولي، خلال فعالية نظمها كل من دار النشر باللغات الأجنبية، ومعهد الصين والعالم المعاصر، لتعزيز التواصل بين الثقافات المختلفة، ترجمة لرؤية القيادة الحكيمة لدولة الإمارات وعاصمتها أبوظبي.

وقال الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية: "يعمل المركز من أجل تحقيق رؤية القيادة الحكيمة لدولة الإمارات في النهوض بالحضارة العربية، ومدّ جسور التواصل مع ثقافات العالم وحضاراته، وتفعيل الشراكة في كافة تجليات اللغة والثقافة وصناعاتها، خدمةً لحاضر الإنسانية، ومستقبلها. وخلال العقد الماضي، حرصت أبوظبي على المشاركة بانتظام في معرض بكين الدولي للكتاب؛ لتصبح الجهة العربية الأكثر مشاركة فيه، وخلال الأربع دورات الماضية استقبل معرض أبوظبي الدولي للكتاب أكثر من 190 دار نشر صينية، ما يجعله القبلة الدولية الأكثر جذباً لدور النشر الصينية، لافتاً إلى أن المشاركة الصينية في الدورة الأخيرة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، كانت الأكبر في تاريخ مشاركاتها العالمية".

 

وأضاف: "علينا بذل المزيد من الجهود من أجل جعل اللغة أساساً لتطوير الصناعات الثقافية، وتبادل المعرفة ونشرها بين شعوب العالم، وإدراك ماهية التركيز على مجال التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، وتوجيهه نحو تحقيق استدامة القيم الإنسانية، وتعزيز التعدد الثقافي".

تخلل مشاركة المركز في المعرض إطلاق الترجمة الصينية لكتاب «محمد بن زايد آل نهيان.. إضاءات في مسيرة رجل الإنسانية»، بحضور مؤلفه الدكتور جمال سند السويدي، وهو كتاب يسلط الضوء على جوانب من مسيرة القائد الاستثنائي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

وفي هذا الإطار، قال حسين الحمادي، سفير دولة الإمارات في الصين: "نحتفل هذا العام بمرور أربعين عاماً على تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين بلدينا الصديقين، اللذين تمكّنا من بناء علاقات شراكة استراتيجية على أسس صلبة من القيم والمصالح المشتركة والاحترام المتبادل والالتزام بدعم مسيرة التنمية والازدهار لدى البلدين".

 

 

 وأوضح: "من خلال التواصل الثقافي، نتخطى الحدود الجغرافية والاختلافات اللغوية، ومن خلال الفنون الأدبية والموسيقى نتعرف على القواسم المشتركة التي تجمعنا، وتعمل سفارة الدولة في بكين على دعم التواصل الثقافي بين العالم العربي والصين، ومن ذلك دعم مركز أبوظبي للغة العربية، الذي يأتي في مقدمة المؤسسات التي تعنى بتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها".

وعقد مركز أبوظبي للغة العربية أيضاً أثناء مشاركته، جلسة نقاشية بمشاركة باحثين وعلى رأسهم فريدة وانغ فو، صاحبة جائزة إنجاز مدى الحياة في الترجمة على مستوى الصين، وتشاو لي جيون، رئيسة دار مجلة "الصين اليوم"، ووانغ جيون شياو، أمين عام المركز الثقافي الصيني للنشر، وأحمد السعيد، الرئيس التنفيذي لمجموعة بيت الحكمة للصناعات الثقافية، الحاصلة على جائزة الشيخ زايد للكتاب، وبرلنت قابيل، رئيسة قسم البرامج في مركز أبوظبي للغة العربية.

كما حضر الدكتور علي بن تميم، رئيس مركز أبوظبي للغة العربية، اللقاء المهني للتعاون بين الناشرين الصينيين والعرب، الذي قال فيه: "إن للترجمة دوراً مهماً في التعارف بين الشعوب وتقريب الثقافات، وعلينا عند الترجمة أن نحترم منظومة القيم في الثقافتين اللتين تتم الترجمة بينهما".

وزار وفد مركز  أبوظبي للغة العربية الأكاديمية الوطنية الصينية للرسم، التي تديرها وزارتا الثقافة والسياحة بالعاصمة بكين، وتبادل الجانبان التعريف بالمؤسستين، وبحثا سبل التعاون، وأبدى مسؤولو الأكاديمية اهتماماً بالمشاركة في فعاليات المركز وعلى رأسها معرض أبوظبي الدولي للكتاب، ومهرجان أيام العربية.

وعلى الصعيد نفسه، قال غاو آن مينغ، رئيس تحرير المجموعة الصينية للإعلام الدولي: "زرت مركز أبوظبي للغة العربية في ‏سبتمبر الماضي، ‏واطلعت على جهوده في تعزيز التبادل بين الثقافات ‏المختلفة من خلال اللغة، وعلى مدار عام تقريباً، تعاون مركز إعلام ‏أوروبا الغربية وأفريقيا، التابع للمجموعة ‏الصينية للإعلام الدولي، مع ‏مركز أبوظبي للغة العربية، وحققنا نتائج ‏مثمرة".‏

وتابع مينغ: "بفضل مساعدة مركز أبوظبي للغة العربية، ‏شاركت المجموعة الصينية للإعلام الدولي ‏في معرض أبوظبي الدولي للكتاب للعام ‏‏2024، حيث عقدت مؤتمر عرض وتقديم ‏الطبعة العربية لكتاب الرئيس الصيني شي جين بينغ "مبادرة ‏الحزام والطريق"، كما أطلقت مجلة "الصين اليوم" جناح "التراث ‏الثقافي غير المادي للصين" ضمن فعّالياته، ما أتاح للشعب العربي التمتّع ‏بسحر الثقافة الصينية، وتدرك المجموعة الصينية للإعلام الدولي، ‏بصفتها أقدم وأكبر مؤسسة إعلامية شاملة في ‏الصين، أهمية اللغة، بوصفها حاملة للثقافة ‏ورمزاً للحضارة، ومن خلال ترجمة الأعمال العربية ونشرها، يمكن للقراء الاطلاع على التراث الثقافي ‏الغني للأمة العربية، ومن ‏خلال ترجمة ونشر الأعمال الصينية، يمكن ‏تقديم الصين في العصر الجديد للعالم". ‏‎

وحدد مينغ ثلاثة محاور للتعاون مع مركز أبوظبي للغة العربية، هي، أولاً، تعميق التعاون مع مركز أبوظبي للغة ‏العربية لإدخال وترجمة الأعمال الثقافية ‏والأدبية الأجنبية المتميزة، وتقديم الأعمال الصينية القيمة إلى المجتمع الدولي، وصولاً إلى تعزيز ‏التفاهم والاحترام المتبادل بين الثقافات ‏المختلفة.‏ ثانياً، تنظيم معارض ‏فنية وأندية قراءة، ومحاضرات ثقافية، ‏ولقاءات مع المؤلفين.‏ أمّا ثالثاً فمن خلال إعداد كفاءات تتقن ‏لغات وثقافات متعددة، لتعزيز التبادل ‏الحضاري بين الصين والدول العربية، حيث تعمل ‏المؤسسات التابعة للمجموعة على دعم تعليم اللغات، وتعزيز ‏قدرة متعلمي اللغات على التواصل عبر ‏الثقافات.

 



24Media

المصدر:

bottom of page