مؤتمر دولي حول مكافحة الاتجار بالممتلكات الثقافية

تعقد منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة -إيسيسكو- تحت رعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وبالتعاون مع وزارة السياحة والآثار بجمهورية مصر العربية، في 28 من يوليو الجاري مؤتمرا دوليا افتراضيا حول مكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية، بمشاركة مجموعة من الوزراء المعنيين بالآثار في عدد من دول العالم، وخبراء دوليين في مكافحة سرقة وتهريب الآثار.
وأوضح بيان صادر عن الايسيسكو اليوم، ان الرئيس السيسي سيوجه كلمة الى الحاضرين، يلقيها نيابة عنه وزير السياحة والآثار الدكتور خالد العناني.
وأضاف البيان ان المدير العام للايسيسكو الدكتور سالم بن محمد المالك عبر بهذه المناسبة عن اعتزاز المنظمة برعاية الرئيس المصري للمؤتمر، مشيرا إلى أن مصر إحدى أكثر الدول التي تعرضت آثارها للسرقة على مر العصور، وتبذل جهودا كبيرة في سبيل استرداد تلك الآثار المنهوبة، إضافة الى معاناة العديد من دول العالم الإسلامي من محاولات تدمير أو سرقة آثارها.
وأضاف المالك ان المؤتمر يأتي في وقت تتنامى فيه ظاهرة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية، حيث تزايدت وتيرة هذه الجريمة بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، موضحا أن الأمر يتعدى كونه اعتداء على الجانب الثقافي فقط، بل أصبح تغييرا في هوية الشعوب وسلبا لكنوزها وتدميرا لمقدراتها وانتكاسا لجهودها في التنمية المستدامة، وأن الاتفاقيات والمواثيق الدولية في هذا الشأن لم تعد كافية لوقف أو الحد من انتشار هذه الجريمة.
وسيناقش المؤتمر عدد من المواضيع من ضمنها تقديم تقرير حول الحالة الراهنة للاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية في العالم الإسلامي، وتجارب بعض الدول الأعضاء بالإيسيسكو في مجال مكافحة هذه الجريمة، والوسائل الجديدة للاتجار في الممتلكات الثقافية، ومناقشة التحديات التي تواجه مكافحة الاتجار غير المشروع في الممتلكات الثقافية، ثم دور الإيسيسكو في دعم قدرات الدول في مجال مكافحة جريمة الاتجار غير المشروع في الممتلكات الثقافية.
ومن المقرر أن يُصدر المؤتمر إعلان الإيسيسكو التوافقي لحماية الممتلكات الثقافية والحد من سرقتها ونقلها والاتجار غير المشروع بها.

المصدر:

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon