مؤتمر اتحاد الناشرين العرب يوصي بتنشيط الكتاب الإلكتروني بموازاة الورقي

مؤتمر اتحاد الناشرين العرب يوصي بتنشيط الكتاب الإلكتروني بموازاة الورقي

أكد مؤتمر اتحاد الناشرين العرب "صناعة المحتوى والتحديات" إصرار جميع الناشرين المشاركين على مواجهة أزمة العصر، وما خلفته جائحة كورونا من تداعيات سلبية، موصين بتنشيط الكتاب الإلكتروني تزامنا مع الورقي بشرط ضمان حقوق الملكية.

وأشار رئيس الاتحاد محمد رشاد، في ختام أعمال المؤتمر مساء أمس الأول، إلى ما تميز به المؤتمر من أوراق عمل وأفكار متألقة، مؤكدا استمرار الاتحاد على هذا النهج من الثبات والإصرار رغم كل العقبات التي يعانيها عالم النشر اليوم، وسيقوم قريبا بخطوات لاحقة من أجل تطبيق التوصيات.

من جانبه، شدد رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر محمد السباعي على أن هذه التوصيات تراعي الظروف الراهنة التي يعانيها الناشرون عموما، وتشمل مجموعة من الأفكار العملية التي يمكن تنفيذ بعضها فورا، ومنها ما يعمل على تحفيز الطلب على الكتاب، مع ضمان حماية الملكية الفكرية، والدعوة إلى تقديم المساعدة المادية للناشرين للاستمرار في ظل الجائحة، ودعوة الحكومات للمشاركة في هذه المسؤولية.

من جهته، خص الأمين العام للاتحاد بشار شبارو بجانب من التوصيات التي اعتمدها المؤتمر ومنها إنشاء مؤشر للنشر العربي ودعم الاحصائيات والبيانات وإنشاء منصة عربية عالمية موحدة وتطوير قوانين النشر الالكتروني مع الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية للمؤلف والناشر.

وقال شبارو إن المؤتمرين أوصوا كذلك بتشكيل خلية إدارة أزمة لمتابعة وتقييم الآثار المترتبة على صناعة النشر بسبب الجائحة، وإعداد خطة استراتيجية، والاتصال مع الحكومات لتبني رؤى مشتركة تساهم في تطوير استراتيجيات الدول واهتمامها بالثقافة والنشر كأولوية.

وأشار إلى أن هناك دعوة لتفعيل أنظمة وقوانين حماية حقوق الملكية الفكرية، وإعفاء الكتاب من الرسوم والضرائب والقيمة المضافة على المبيعات، وتحرير الكتاب التعليمي الرسمي، واعتماد آليات جديدة لتطوير صناعته وتخفيض أجور الطرود البريدية ومصاريف الشحن.

وذكر أن التوصيات الختامية حثت النخب والمؤسسات الإعلامية والكتاب المرموقين على تبني قضايا وهموم النشر وعقد جلسات حوارية مشتركة دائمة مع صناع القرار، والإسراع في تنفيذ دراسة متعلقة بإنشاء شركات توزيع بمساهمة مباشرة من الناشرين والعاملين في المشهد الثقافي، واعتماد آلية التوسع الأفقي لتوفير أكبر عدد ممكن من نقاط البيع المباشر والتوزيع في الدول العربية، سعيا إلى بناء منظومة متكاملة للتوزيع عربيا.

ولفت إلى أن المؤتمر دعا أيضا إلى تشكيل فريق استشاري في مجال النشر الإلكتروني لتقديم الخدمات والاستشارات والدعم للناشرين وتعزيز فكرة اندماج دور النشر الصغيرة والمتوسطة لتحسين الأداء وخفض التكاليف وتعزيز حملة دعم الناشرين المتواصلة للتخفيف من آثار الجائحة.

استشاريون رقميون

من ناحيته، أشار عضو اللجنة الإعلامية المنظمة للمؤتمر سعود المنصور إلى توصية بأن يكون لاتحاد الناشرين استشاريون رقميون على معرفة بسوق النشر الرقمي وتطوراته وكيفية ضمان وصول هذه التقنية إلى أعضاء الاتحاد.

وأفاد المنصور بتوصية أخرى تدعو إلى الانضمام إلى اتفاقيتي المنظمة العالمية للملكية الفكرية لحق المؤلف وفناني الأداء ومنتجي التسجيلات الصوتية وكذلك الاتفاقية العربية المعدلة لحق المؤلف والحقوق المجاورة لمنظمة الألكسو والتحضير لدعوى جماعية ضد بعض المواقع الالكترونية لإتاحتها محتوى لناشرين عرب، وإطلاق منصة إلكترونية خاصة للناشرين العرب والسعي لدى جامعة الدول العربية للتنسيق مع مجلس وزراء الداخلية العرب لمواجهة قرصنة المحتوى.

وألمح إلى أن بعض التوصيات وجهت إلى تجويد النشر الرقمي وزيادة إنتاج الكتب الإلكترونية والصوتية والاستفادة من حقوق ملكيتها، ودعوة وزارات الثقافة العربية لدعم الناشرين في ظل الظروف الراهنة، وتراجع مبيعات الكتاب بشكل كبير.

المصدر: