top of page

كتاب عمره 2000 عام يكشف سلالات الإسكندر الأكبر

كتاب عمره 2000 عام يكشف سلالات الإسكندر الأكبر

كتاب ضائع" عمره 2000 عام يناقش السلالات التي خلفت الإسكندر الأكبر قد يتم فك شفرته أخيرًا، بعد ما يقرب من ألفي عام من تدمير النص جزئيًا في ثوران بركان جبل فيزوف في عام 79 بعد الميلاد، وبعد عدة قرون، تم تسليمه إلى نابليون بونابرت، وقد استخدم الباحثون التعلم الآلي أحد فروع الذكاء الاصطناعي لتمييز الحبر الباهت على لفائف ورق البردي الملفوفة.

وقال ريتشارد جانكو أستاذ للدراسات الكلاسيكية في جامعة ميتشيجان الأمريكية، خلال عرض تقديمي في الاجتماع السنوي المشترك للمعهد الأثري الأمريكي و جمعية الدراسات الكلاسيكية، التي عقدت في نيو أورلينز الشهر الماضي، إن الكتاب يتم كشف رموزه عبر تقنيات الذكاء الصناعي.

ويمكن قراءة أجزاء صغيرة فقط من النص التالف بشدة في الوقت الحالي حيث قال يانكو "إنه يحتوي على أسماء عدد من السلالات المقدونية وجنرالات الإسكندر" ، مشيرًا إلى أنه يتضمن أيضًا "عدة إشارات إلى الإسكندر نفسه".

ويذكر النص الجنرالات المقدونيين سلوقس، الذي جاء ليحكم مساحة كبيرة من الأراضي في الشرق الأوسط ، وكاساندر ، الذي حكم اليونان بعد وفاة الإسكندر.

الكتاب المفقود مأخوذ من فيلا البرديات في هيركولانيوم وهي مدينة دمرت بجانب بومبي عندما ثار جبل فيزوف بعد مطلع الألفية الأولى واحتوت الفيلا ، التي سميت باسم لفائف البردي الشاسعة على العديد من الكتابات للفيلسوف فيلوديموس (عاش حوالي 110 قبل الميلاد إلى 30 قبل الميلاد) وتفحمت هذه البرديات عندما ثار البركان وفي مرحلة ما ، تم العثور على النص ، وتم تسليمه إلى نابليون بونابرت في عام 1804، وأعطاه إلى معهد فرنسا في باريس ، حيث يستقر الآن بينما قال يانكو إن محاولة لف ورق البردي في عام 1986 أدت إلى مزيد من الضرر كان يمكن تلافيه.

المصدر:

bottom of page