كتاب "تمكين المرأة " يقدم نماذج أصبحت رائدة بمجالات مختلفة

كتاب "تمكين المرأة " يقدم نماذج أصبحت رائدة بمجالات مختلفة

صدر عن مشروع "إصدارات" فى دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبى كتاب تحت عنوان "تمكين المرأة فى دولة الإمارات العربية المتحدة"، للدكتورة عزة جلال هاشم، ويعالج الكتاب مفهوم تمكين المرأة الذى يعد من المفاهيم المحورية فى الدراسات الاجتماعية والتنمية، وتقديم التسهيلات واتخاذ الإجراءات والبرامج التى تدعم مشاركة المرأة وزيادة فرصها.

تقدم المؤلفة عبر 122 صفحة قضية تمكين المرأة وكيف حظيت باهتمام مكثف على الصعيد الدولى خلال العقدين الأخيرين، حتى باتت من المؤشرات الأساسية لقياس مستوى التنمية البشرية فى أية دولة، مبينة كيف أسفرت جهود تمكين المرأة الإماراتية عن حضور لافت فى كافة مناحى الحياة العامة فى فترة قصيرة نسبيا هى عمر دولة الاتحاد، وذلك بدرجاتٍ متفاوتةٍ من مجال إلى آخر، وتوضح الكاتبة مسار تمكين المرأة فى دولة الإمارات العربية المتحدة حتى بات من التجارب المهمة على الصعيدين العربي والعالمي، فقد فاقت معدلات وجود المرأة فى عدد من المؤسسات الرسمية النسب المتحققة للنساء فى دول أعرق فى دخول المرأة للعمل العام من الإمارات، ومن هنا، يقوم الكتاب باستعراض تحليلى لعملية تمكين المرأة فى الإمارات، محاولاً أن يقدم خلاصات هذه التجربة الملهمة لمحيطها العربي، كما يقدم توصيات لتفعيل هذا التمكين والوصول به إلى أعلى مستوياته.

كما يسعى الكتاب إلى الكشف عن دور المؤسسات الرسمية وغير الرسمية فى الدفع بعملية تمكين المرأة في الإمارات، وصور هذا التمكين المتعددة؛ المجتمعى والاقتصادى والتعليمى والثقافى والقانونى والسياسى، وقد ركزت الكاتبة على فترة التسعينيات من القرن الماضى حتى عام 2018، إذ تعد التسعينيات هى الفترة التي توسعت فيها رقعة مشاركة المرأة فى العمل العام، وتمثلت بزيادة أعداد المتعلمات والعاملات وبلغت المرأة مناصب إدارية وقيادية عليا في الدولة على مستوى السفارات والوزارات وغيرها.

جاءت الدراسة فى ستة أجزاء، يتعرض أولها إلى المرأة فى فكر المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في حين يتناول الثانى عملية التمكين المجتمعى للمرأة الإماراتية، والتركيز على الإطار الحاضن لعملية تمكين المرأة فى دولة الإمارات العربية المتحدة، والأمر المهم فى هذا السياق هو الدور الجوهرى الذي قام به الاتحاد النسائي العام في هذه العملية.

أما الجزء الثالث، فيتناول التمكين التعليمى للمرأة الإماراتية، وهو المجال الأبرز لعملية تمكين المرأة فى الإمارات، وهو فى الوقت نفسه التمكين الذى دفع بالمرأة إلى المكانة التى باتت تحتلها فى المجتمع، وفى الجزء الرابع تتناول الدراسة التمكين الاقتصادى للمرأة، وما حققته من حضور كبير ومؤثر فى المجال الاقتصادى، وفى الجزء الخامس تتناول عملية تمكين المرأة فى المجالين القانونى والسياسى، ويعرض الجزء السادس والأخير تقييم تجربة تمكين المرأة فى المجتمع الإماراتى، لتختم الدراسة بعدد من التوصيات لتحقيق المزيد من الدعم والتمكين للمرأة الإماراتية، وتأكيد شراكتها فى عملية التنمية.

يذكر أن المؤلفة عزة جلال هاشم كاتبة مصرية تحمل درجة الدكتوراه فى العلوم السياسية، وعملت بتدريس العلوم السياسية والفكر الإسلامى فى عدد من المعاهد والجامعات، وألفت وشاركت فى تأليف عدد من الكتب منها "عائشة عبدالرحمن: خطاب المرأة أم خطاب العصر".

المصدر: