top of page

دولة الكويت تضع حجر الاساس لجناحها في النسخة المقبلة من إكسبو (أوساكا 2025) باليابان

دولة الكويت تضع حجر الاساس لجناحها في النسخة المقبلة من إكسبو (أوساكا 2025) باليابان

وضعت دولة الكويت اليوم الخميس حجر الاساس لجناحها في النسخة المقبلة من إكسبو (أوساكا 2025) بجزيرة (يوميشيما) الاصطناعية في اليابان بحضور عدد من الشخصيات السياسية والإعلامية والاجتماعية ورجال الأعمال والمؤسسات الشريكة.

وقال الوكيل المساعد للشؤون الادارية والمالية بوزارة الإعلام المفوض العام لدولة الكويت في اكسبو (اوساكا 2025) سالم الوطيان في كلمته خلال حفل وضع حجر الاساس "نعلن اليوم مرحلة التنفيذ الفعلي لجناح دولة الكويت في الاكسبو وهي مرحلة الانتقال من التخطيط النظري إلى التنفيذ العملي لصرح جديد سوف يشيد على أرض اليابان أرض المحبة والسلام".

وأضاف أن "هذا الصرح يحمل في طياته رسالة السلام من بلدي الكويت ورؤيتنا للشراكة والانفتاح على العالم".

وأعرب الوطيان عن "تطلع دولة الكويت من خلال إكسبو (أوساكا 2025) الذي سيكون وجهة العالم ومحط أنظاره عبر مختلف المشاركات الدولية إلى تعزيز الروابط الوثيقة بين الشعبين الكويتي والياباني وكذلك شعوب العالم".

وأوضح أن الاكسبو سيمكن زواره من السفر عبر الزمان والمكان لاكتشاف تجارب الشعوب والتنوع الثقافي العالمي وهو الأمر الذي سوف يساهم في دعم السلام العالمي.

وحضر حفل وضع حجر الاساس للجناح الكويتي إلى جانب الوطيان سفير دولة الكويت لدى اليابان سامي الزمانان والأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الكويتي الدكتور خالد مهدي.

واستلهم تصميم الجناح من المشهد المعماري المميز للكويت وأساليب البناء التقليدية التي تظهر في مختلف أركان المبنى حيث تأتي المساحات المفتوحة والطراز المعماري الفريد الذي يأخذ شكل جناحي طائر في مقدمة المبنى.

ويأتي تصميم الجناح بحيث يرى الزوار لدى دخولهم عرضا تمهيديا ملهما يقدم إضاءات على كنوز الكويت المكنونة من خلال لؤلؤة عملاقة ثم يدخل الزوار إلى قاعة تحاكي الأجواء الصحراوية وتسرد تاريخ التبادل التجاري للكويت.

وأما القاعة الثالثة فتتمحور حول أهل الكويت وشعبها إذ تضم جدارا تفاعليا كبيرا يظهر فسيفساء المجتمع الكويتي ويبرز شخصيات ملهمة ومشاريع شكلت علامة فارقة في تاريخ البلاد.

وفي قاعة العرض الأساسي يرسم الزوار بأنفسهم معالم المستقبل عبر إسقاط مثير على قبة الجناح من خلال إرسال أمنياتهم وأحلامهم للغد المشرق.


كونا

المصدر:

bottom of page