جمعية الخريجين الكويتيين دشنت الدورة الخامسة من معرض الكتاب الصيفي

جمعية الخريجين الكويتيين دشنت الدورة الخامسة من معرض الكتاب الصيفي

دشنت جمعية الخريجين الدورة الخامسة من معرض الكتاب الصيفي، أمس الأول، بمشاركة عدد من دور النشر المحلية.

أقامت جمعية الخريجين معرض الكتاب الصيفي في قاعة الشهيد مبارك النوت، في دورته الخامسة، والذي ضم حوالي 18 دار نشر محلية، ويستمر حتى 25 الجاري.

وعلى هامش حفل الافتتاح، الذي انطلق أمس الأول، قال رئيس الجمعية الكاتب إبراهيم المليفي، في تصريح لـ «الجريدة»: «تسعى جمعية الخريجين إلى دعم المؤلف والكاتب، ودور النشر، وتنشيط الحركة الثقافية، وذلك هو الهدف الرئيسي من إقامة المعرض منذ الدورة الأولى، ونحن الآن في الدورة الخامسة، التي تكتسب أهمية خاصة، لأنها تأتي بعد انقطاع سنتين. رأينا الوضع الذي حدث من توقف للحياة بالكويت، بما فيه المشهد الثقافي، الذي تعطل بسبب جائحة كورونا، والآن بدأ يسترجع نشاطه، من خلال عودة معرض الكويت الدولي للكتاب في دورته الجديدة، وأيضا عودة الفعاليات والأنشطة».

وأضاف المليفي: «وجدنا أن الوقت مناسب لإقامة معرض الكتاب الخامس، كما وجدنا تجاوبا كبيرا ومختلفا تماما عن السنوات الماضية من قِبل دور النشر، وقمنا بتمديد فترة المعرض إلى خمسة أيام، ففي الدورات السابقة بدأنا بيومين، ثم ثلاثة، والآن خمسة أيام، ووفق الإقبال وتجاوب دور النشر والجمهور من الممكن أن يُمدد المعرض إلى أكثر من ذلك. هذا التوقيت أعتقد أنه مناسب جداً في مرحلة عودة الناس من العطلة الصيفية قبل الموسم الدراسي».

المشاركون في المعرض

«الجريدة» جالت في المعرض، والتقت بعض المشاركين، وكانت البداية مع رئيسة قسم التوزيع بمجلة العربي دلال المطيري، التي أوضحت: «شاركنا في المعرض بصور فوتوغرافية قديمة جاءت باستطلاعات (العربي) منذ بداية المجلة عام 1958، في دول مختلفة، كما شاركنا بأحدث إصداراتنا، ولدينا إصداران، هما: مجلة العربي، ومجلة العربي الصغير، وسوف توزع أثناء المعرض كإهداءات مجانية للجمهور».

من جانبه، قال مدير دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع علي المسعودي: «نتشرف جميعاً بالمشاركة في هذا المعرض، الذي جاء في هذا التوقيت الصيفي. الحقيقة توقيته ممتاز جدا ويناسبنا، ودعوة جمعية الخريجين، من خلال الأستاذ إبراهيم المليفي، كانت مُقدَّرة، خصوصاً أنها تتوافق مع تشجيع الشيخة د. سعاد الصباح للكتاب، والأدب، والإبداع الشبابي. الدار ليست ربحية، وتحرص في كل معرض على أن تكون لها بصمة، لأن الكتاب يصنع حضارة وحكمة. هناك أيضا كُتب خُصصت للإهداء المجاني لرواد المعرض، وفي جناح د. سعاد الصباح هناك هدايا مجانية عبارة عن مجموعة من الكتب لنشر الثقافة والإبداع والجمال بالمنطقة، وفي الكويت تحديداً».

من جهة أخرى، لفت المسعودي إلى أن الدار تستعد لمعرض الكويت الدولي للكتاب في دورته القادمة، ولديهم مجموعة من الإصدارات، والتي تشمل إصدارات د. سعاد الصباح التي تهتم بالتاريخ، حيث رصدت حركة تاريخ الكويت منذ التأسيس حتى العصر الحديث، وفترات حكام الكويت، إضافة إلى إصدارات د. سعاد الصباح الأدبية.

دور الثقافة

بدوره، قال مدير التوزيع والإشراف على دار الخان ونوفا بلس، محمد النصر: «مشاركتنا في المعرض لدعم دور الثقافة بالكويت. في فترة سابقة كانت المعارض شبه غائبة عن الكويت، فمعرض الكويت الدولي للكتاب لم تتم إقامته لمدة سنتين بسبب جائحة كورونا، رغم أن هناك محاولات لإقامة معارض، مثل معرض رابطة الأدباء الكويتيين، وهناك مجموعة من الشباب نظموا معارض بمنطقة الروضة، وهذا ثالث معرض نشارك به».

وعن دار الخان، بيَّن أنها أول دار كويتية متخصصة في كتب الترجمة، لافتا إلى أن الدار مضى على افتتاحها أربع سنوات، ولديهم فوق الخمسين عنواناً.

وأشار النصر إلى أن معظم عناوين الكتب ليست متوافرة في دور أخرى، «نحن دائماً نبحث عن الكُتاب الناجحين في دولهم، مثل أميركا اللاتينية وأوروبا أو إنكلترا، ونختار الكتب، ونبدأ ترجمتها من أجل زيادة الثقافة في مجال الرواية والقصة».

مبادرة ممتازة

وتحدَّث صاحب دار بوك لاند للنشر والتوزيع جاسم العمران عن مبادرة جمعية الخريجين، مؤكدا أنها «مبادرة ممتازة جداً من قِبل الجمعية».

وعبَّر العمران عن سعادته بعودة النشاط الثقافي ومعارض الكُتب، موضحاً أن الدار تشارك في جميع معارض الكتب على مستوى الخليج والدول العربية، و«سنشارك في معرضي فرانكفورت وإسطنبول».

وعن أبرز إصدارات الدار، قال: «لدينا تنوُّع في الإصدارات، منها الفلسفة، والتاريخ، وكتب السيرة الذاتية، والروايات، وفي السنوات الأخيرة لدينا عملان للكاتب محمد جمال سوف يتم تحويلهما إلى مسلسلات».

من جانبه، وصف شريك ومدير «قرطاس للنشر والتوزيع» دلي العنزي،

المعرض الصيفي لجمعية الخريجين، بأنه معرض شبه مصغر لمعرض الكويت الدولي، متابعاً: «نحن ننتظر على أحر من الجمر معرض الكويت الدولي الذي سيقام في نوفمبر القادم. نأمل خيراً في هذا المعرض، لأن هناك مشاركات من دور نشر كويتية كبيرة».

ولفت العنزي إلى أن لديهم إصدارات كثيرة، معظمها جديدة، ولم تكن موجودة بمعرض الكويت الدولي في دورته الأخيرة، بسبب توقفه لسنتين، نتيجة جائحة كورونا.

وأوضح أن دار قرطاس تتميز بالروايات، والنصوص، والخواطر، والكتب السياسية، وأيضا لديهم تشكيلة كبيرة من كتب الأطفال، والكتب المصورة، وكتب الفلسفة.

المصدر: