بعد إغلاق قسري.. “متحف الفنون” بالجزائر يعيد فتح أبوابه

اعاد “المتحف الوطني للفنون الجميلة” في الجزائر افتتاح أبوابه مؤخراً أمام الزوار، وذلك بعد نحو 6 أشهر من الإغلاق نتيجة انتشار فيروس “كورونا”.

واعتمدت إدارة المتحف العديد من الإجراءات الوقائية الهادفة، علماً أن عدد الزوار لا يزال متواضعاً.

ويقدم المتحف رحلة فنية تاريخية ثقافية عبر ستة قرون من تاريخ الفن العالمي بمجموعاته الأصيلة والنادرة، والتي جعلته واحداً من أهم متاحف الفنون في أفريقيا.

ويزخر المتحف الذي تأسس عام 1930 بثمانية آلاف قطعة أثرية نصفها تقريباً عبارة عن لوحات تشكيلية زيتية يعود أقدمها إلى القرن الــ 14، كما يضم منحوتات ومسكوكات وأثاث وخزفيات وقطع ديكور وتحف جبسية وزجاجية وغيرها، بالإضافة إلى كتب ومطبوعات قديمة تؤرخ لأهم مدارس الفن التشكيلي في العالم.

ومن أهم الفنانين الحاضرين بالمتحف الإسباني بابلو بيكاسو والفرنسي كلود مونيه والجزائري محمد راسم، في حين تعتبر لوحة “تعميد المسيح” للإيطالي برنابا دي مودينا أقدم لوحاته حيث يعود تاريخها إلى عام 1367.

المصدر:

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon