افتتاح فعاليات الأيام الثقافية الكويتية في مدريد

افتتحت دولة الكويت فعاليات أسبوع ثقافي في اسبانيا تحت شعار «الأيام الثقافية الكويتية في مدريد» في خطوة تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين لاسيما على المستوى الثقافي.
وأعرب سفير دولة الكويت لدى إسبانيا عياده السعيدي في كلمة الافتتاح مساء يوم الثلاثاء عن سعادته بافتتاح الجولة الأولى من الأيام الثقافية الكويتية في مدريد، مشيرا إلى أنها تقام مع اقتراب احتفالات دولة الكويت بالعيد الوطني وعيد التحرير.
وأكد ان لدى القيادة السياسية في دولة الكويت وبتوجيهات سامية من لدن سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد إيماناً راسخاً بان الثقافة هي قوة مؤثرة للتواصل الإنساني وبوابة لنشر قيم التسامح والاعتدال والوسطية التي نص عليها الدين الإسلامي الحنيف. ولفت إلى أن العلاقات الثقافية هي من العناصر والمكونات الرئيسية في دعم التعارف والانسجام ونشر المعرفة الإنسانية وتبادل الخبرات والشراكات بين البلدان ورافد أساسي لتوسيع قاعدة التفاهم المشترك بين الشعوب الصديقة. ووصف هذه الفعاليات الثقافية التي تستمر حتى السبت المقبل بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي بأنها تشكل انطلاقة جديدة لتعزيز العلاقات بين البلدين لافتا إلى أنه يعمل منذ استلام مهامه في إسبانيا وبالتعاون الوثيق والدؤوب مع المؤسسات والهيئات الإسبانية المعنية على الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب.
وفي مقدمة تلك الجهود أشار السفير السعيدي إلى إنشاء مركز لتعليم اللغة الإسبانية وآدابها في الكويت ليكون نواة وخطوة باتجاه انشاء جامعة إسبانية داخل دولة الكويت أسوة بالجامعات الفرنسية والأميركية والألمانية إلى جانب الاستفادة من الخبرات الإسبانية في التدريب وتطوير البرامج التعليمية ورفع كفاءات الفنيين والمتخصصين في شؤون الثقافة والعلوم. وأعرب السفير السعيدي بالمناسبة عن الشكر لوزير الخارجية الكويتي الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح ونائب وزير الخارجية خالد الجارالله وأيضا المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ووزارة الخارجية الإسبانية ولاسيما مؤسسة «البيت العربي» التابعة لها تقديرا للجهود المبذولة للتحضير والإعداد الخاص بهذه الفعالية الثقافية الهامة.
كما أشاد بدور المكتبة الإسلامية في مدريد التابعة لوزارة الخارجية الإسبانية في تنظيم واستضافة معرض مطبوعات المجلس الوطني لافتا إلى ان كل هذه العوامل تصب في إطار تعزيز وتوطيد التعاون الثقافي بين البلدين.
ولفت في سياق متصل إلى ان المعرض يضم معرضين فنيين أولهما للفنانة التشكيلية عطارد الثاقب والثاني لمبدع آخر في مجال التصوير الفوتوغرافي وهو الفنان رضا سالم فيما يشمل أيضا محاضرة للدكتور حسن أشكناني حول تاريخ جزيرة فيلكا وآثارها.
من جانبه قال رئيس مؤسسة «البيت العربي» بيدرو مارتينيز انه يفتخر باستضافة فعاليات الأسبوع الثقافي الكويتي في مدريد معربا عن الشكر على هذه المبادرة التي تسهم في تعميق التفاهم والتعاون بين البلدين. وقال مارتينيز أن دولة الكويت قد تكون صغيرة في حجمها لكن لها دوراً كبيراً وفاعلاً في منطقة الشرق الأوسط وفي العالم لاسيما في المجالات الثقافية والإنسانية والخيرية مؤكدا في هذا السياق على سعادته بهذه المبادرة المهمة.
وحضر حفل الافتتاح الذي أقيم في مقر مؤسسة «البيت العربي» رئيس المؤسسة مارتينيز والأمين العام المساعد لقطاع الثقافة في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب د. عيسى الأنصاري والعديد من السفراء العرب والأجانب المعتمدين لأفراد الجالية الكويتية بجانب ممثلين عن المؤسسات الثقافية في إسبانيا.
واستمتع الحضور في حفل الافتتاح بأداء فرقة التراث الموسيقي الشعبي الكويتية بقيادة الفنان حمد الراشد.

المصدر:

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon