افتتاح صامت لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية

افتتاح صامت لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية

أطلق مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية دورته العاشرة، أمس الأول، مع إلغاء الفقرات الفنية المصاحبة للافتتاح، مراعاة لحالة الحزن في مصر على مقتل 32 وإصابة العشرات بحادث تصادم بين قطارين وقع قبل يومين.

ووقف الحاضرون دقيقة حداد على أرواح الضحايا، فيما اقتصرت المراسم على الكلمات الرسمية للمنظمين، والتعريف بالمسابقات والأفلام ولجان التحكيم.

ويعرض المهرجان هذا العام تحت شعار "عشر سنوات من الخيال" أكثر من 50 فيلما من أنحاء القارة السمراء.

وتحمل الدورة العاشرة اسم الممثلة مديحة يسري (1921-2018)، بمناسبة مئوية ميلادها. وكرَّم المهرجان في الافتتاح، الذي أقيم بساحة معبد الكرنك، الممثلة المصرية نادية الجندي، فيما تغيَّب معظم المكرَّمين الآخرين، لأسباب مختلفة.

وقالت الجندي في كلمة موجزة إنها سعيدة بهذا التكريم لسببين؛ الأول لأن التكريم في حد ذاته يجعل الفنان في حالة سعادة كبيرة ويدفعه للتقدم في مسيرته الفنية، والثاني لوجودها بمدينة الأقصر العريقة الضاربة في جذور التاريخ.

وتغيبت الممثلة التونسية هند صبري عن تكريمها، لإصابتها بفيروس كورونا، كما تغيَّب المخرج المصري علي عبدالخالق لظروف خاصة، وتغيَّب أيضا الممثل المغربي عزالعرب الكغاط والمخرج السينمائي شيخ عمر سيسكو من مالي.

ولم يحضر لتسلم التكريم سوى الممثل والمذيع المصري سمير صبري، ومواطنه الممثل محيي إسماعيل.

وتحل السينما السودانية "ضيف شرف" دورة هذا العام، بعدما عادت الأفلام السودانية للظهور بقوة في المهرجانات الدولية خلال السنوات القليلة الماضية، وانتزعت جوائز مرموقة.

المصدر: