top of page

احتفاء بإبداعات التونسيات في جنيف

احتفاء بإبداعات التونسيات في جنيف

الأيام الثقافية التونسية تواصل فعالياتها في جنيف، وتحتفي بالتونسيات ودورهن في شتى مجالات الفن والمعرفة

حتى 13 أيلول/سبتمبر الجاري، وتحت شعار "المبدعات التونسيات والملكية الفكرية"، تتواصل فعاليات الأيام الثقافية التونسية بمقر المنظمة الدولية للملكية الفكرية بمدينة جنيف السويسرية.

وانطلقت هذه الأيام التي تنظمها وزارة الثقافة التونسية في الرابع من الشهر الجاري، تزامناً مع احتفال العالم هذا العام بشعار "النساء والملكية الفكرية، تسريع الابتكار والإبداع"، بمناسبة "اليوم العالمي للملكية الفكرية".

وتهدف هذه الفعالية إلى إبراز "الدور الجوهري الذي ما فتئت تؤديه المرأة في شتى مجالات الفن والمعرفة واعترافاً بإضافاتها وببصماتها المميزة في عالم الابتكار والإبداع وإسهاماتها الجليّة في ذلك، إلى جانب تحفيز المزيد من النساء وتوعيتهن بحقوقهن في حماية ممتلكاتهن على دمج هذا الحق في حياتهن اليومية".
وتشهد التظاهرة تقديم مجموعة من الأنشطة الثقافية التي تتمحور حول موضوع الإبداعات النسائية والملكية الفكرية من معارض ولوحات، إلى جانب عرض موسيقي بعنوان "الكترو عود "، وشهادات لمبدعات تونسيات في مجالات مختلفة، فضلاً عن معرض وثائقي حول العناصر المسجلة على قائمة التراث العالمي لمنظمة "اليونيسكو".

وتنتظم "الأيام الثقافية التونسية"في جنيف بالتعاون مع كلّ من "المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة"، و"المعهد الوطني للتراث"، و"وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية"، و"مركز تونس الدولي للاقتصاد الثقافي الرقمي"، و"المركز الوطني للخزف الفني"، و"المتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر"، و"الإدارة العامة للكتاب"، و"المركز الوطني لفنون الخط"، و"المركز الوطني للسينما والصورة".

وسجّلت التظاهرة حضور مدير عام المنظمة الدولية للملكية الفكرية داران تونغ، والمندوب الدائم لتونس بجنيف صبري باشطبجي، ورئيسة الوفد التونسي، المديرة العامة للمتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر، أحلام بوصندل.

الميادين

المصدر:

bottom of page