إعلان الفائزين بجائزة محمود درويش للإبداع

إعلان الفائزين بجائزة محمود درويش للإبداع

أعلنت مؤسسة محمود درويش مؤخرا اسماء الفائزين بالدورة الثانية عشرة لجائزتها السنوية للإبداع التي تحمل اسم الشاعر الفلسطيني الراحل وذهبت إلى الباحث والمؤرخ الفرنسي هنري لورانس والفنان التشكيلي الجزائري رشيد قريشي والمخرج الفلسطيني محمد بكري.
يأتي الإعلان عن الفائزين بالتزامن مع يوم ميلاد محمود درويش (1941-2008) ويوم الثقافة الوطنية في الثالث عشر من مارس (آذار).
وقالت لجنة التحكيم إنها اعتمدت ثلاثة معايير في اختياراتها وهي الحضور الثقافي الفعال للشخصية، والإسهام في الحركة الثقافية الفلسطينية والعربية والعالمية، والدفاع عن قيم الحق والحرية والعدالة ميدانياً أو من خلال المنجز الثقافي.
وقالت في مسوغات منح الجائزة إنها اختارت هنري لورانس “لموضوعية أبحاثه ولارتباطه بالقضايا العربية وقضية فلسطين تحديداً”.
كما اختارت رشيد قريشي “لعمله الجبار في استعادة كل ما هو إنساني من خلال الفن والتشكيل واللون” إضافة إلى أن “القضية الفلسطينية” شكلت واحدة من اهتماماته الجوهرية.
أما محمد بكري فجاء اختياره “لجهوده السينمائية والتوثيقية للقضية الفلسطينية والنضالية، خصوصاً فيلم ‘جنين.. جنين‘ الذي يوثق مجزرة مخيم جنين خلال اجتياح نيسان 2002”.
وبحسب موقع مؤسسة محمود درويش على الإنترنت تتكون الجائزة من شعار الجائزة وبراءة الجائزة موقعة من الرئيس الفلسطيني ومكافأة نقدية قيمتها 25 ألف دولار لكل فائز. رويترز

المصدر: