إطلاق أول برنامج لتدريب الفرقة الموسيقية الوطنية في السعودية

إطلاق أول برنامج لتدريب الفرقة الموسيقية الوطنية في السعودية

بالتعاون مع وزارة الثقافة ممثلة في هيئة الموسيقى، أطلق معهد البيت الموسيقي للتدريب البرنامج التدريبي للفرقة الموسيقية الوطنية والكورال السعودي، والذي يهدف إلى تأهيل الموسيقيين السعوديين اكاديمياً وإعدادهم للمشاركة في الأعمال الموسيقية الخاصة والوطنية وذلك خلال سبعة اشهر بدأت هذا الشهر الجاري.

وقال صالح الشادي رئيس مجلس إدارة البيت الموسيقي: أن الأعداد لهذا المشروع الوطني قد بدأ بالتعاون مع هيئة الموسيقى وبمتابعة رئيس الهيئة الأستاذ محمد الملحم منذ عدة أشهر وتقدم له أكثر من "800" موسيقي من كافة مناطق المملكة، حيث تم فرزهم حسب الكفاءة إلى ما يقرب من "300" موسيقي وكورال توزع وجودهم في عدة محافظات، ويتم تدريبهم حالياً في مراكز متخصصة في كل من الرياض وجدة وينبع والخبر والأحساء كخطوة أولى.

وأضاف الشادي: انه قد تم الاتفاق مع عدد من أساتذة الموسيقى المتخصصين الذين قدموا إلى المملكة خصيصاً بغرض التدريب ولنقل خبراتهم الاكاديمية والمهنية للطلبة الذين تم ترشيحهم لتكوين النواة الاولى للفرقة، وهذا الانجاز لم يكن لولا الدعم السخي من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين والتوجيهات المباشرة من ولي عهده الأمين الذي أولى الثقافة والأدب رعاية خاصة ومميزة ضمن خطة التطوير العام الذي تشهده كافة القطاعات، إضافة إلى المتابعة المميزة والحثيثة من قبل سمو وزير الثقافة الذي تسجل له تلك النجاحات في كل الاتجاهات والمناحي الثقافية التي نعيشها ونشهدها كل يوم.

واردف الشادي بأننا سنحتفي اخيراً بوجود اساتذة سعوديين وفرقة وطنية خاصة بنا وبصناعة ثقافية محلية بعد عقود من التعاون والتعاقد مع الأشقاء من الدول العربية الأخرى.

يذكر أن البرنامج التدريبي سيستمر لمدة سبعة أشهر يدرس فيها الطلبة من الموسيقين النوتة الموسيقية والمقامات والاداء بشكل اكاديمي وعلمي ووفق أحدث المناهج التعليمية والعالمية، ويشرف اكاديمياً على البرنامج عدد من الموسيقين أمثال د. أيمن تيسير مدير معهد البيت الموسيقي والملحن الكبير ناصر الصالح وغيرهم.

المصدر: