top of page

أمسية شعرية لشعراء من فلسطين والعراق وسوريا بالشارقة

أمسية شعرية لشعراء من فلسطين والعراق وسوريا بالشارقة

نظم بيت الشعر بدائرة الثقافة في الشارقة أمسية شعرية حضرها جمهور لافت امتلأت به قاعة منتدى الثلاثاء، شارك فيها الشعراء محمود صالح من فلسطين، وساجدة الموسوي من العراق، ومصعب بيروتية من سوريا، بحضور الشاعر محمد عبدالله البريكي مدير بيت الشعر، وقدمها الإعلامي لؤي شانا الذي تحدث عن دور بيت الشعر بدائرة الثقافة في استقطاب الشعراء، والاحتفاء بهم من خلال إقامة أمسيات شعرية مميزة تحظى بحضور دائم من قبل المثقفين ومحبي الشعر، في ظل الدعم اللا محدود من قبل الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الذي تمثل مبادراته الثقافية مرتكزات مهمة في المشهد الإبداعي.
وقد عبر الشعراء في قصائدهم عن تجاربهم الحياتية، ورسموا بدقة من خلال كلماتهم المشوقة حالات مفعمة بالمحبة، وجذبوا الجمهور بتقديم نماذجهم الشعرية التي تلتحم بالواقع، وتصور معاناتهم الإنسانية، وتبوح بسيرهم الشخصية ودى حنينهم للأوطان، ومن ثم تذكر الأهل والديار بشكل جمالي.
في بداية الأمسية  قرأ الشاعر مصعب بيروتية  قصيدة  بعنوان " أراوغ ظلي" وهي من ديوانه الذي حمل عنوان القصيدة، وحلق فيها بهمه الإنساني المشترك الذي بدأ بكلمة "كنا" وهي دلالة ترتكز على الإنسانية التي تجمعه بغيره،
وقرأت الشاعرة ساجدة الموسوي  قصيدة " رسالة إلى أبي" التي تبوح من خلالها بمشاعرها النبيلة تجاه دولة الإمارات، وهي تسجل لأبيها اعترافاً بمدى سعادتها بالإقامة في بلد شقيق يمنحها دفء الحرية والامن والطمأنينة
واختتم القراءات الشاعر محمود صالح وقرأ قصيدة بعنوان "عرشُ الأُرجوان "التي يحاول فيها أن يرصد حالة مشوقة لمحبوبته التي ينسج من أجلها صوراً خيالية برمزية عالية، تحفل بتراكيب فواحة بالندى

اليوم السابع

المصدر:

bottom of page