أكاديمية الشعر العربي وهيئة الأدب تنظمان برنامج ملتقى الأدباء بالطائف

أكاديمية الشعر العربي وهيئة الأدب تنظمان برنامج ملتقى الأدباء بالطائف

تُنظم أكاديمية الشعر العربي، وهيئة الأدب والنشر والترجمة في السعودية “برنامج ملتقى الأدباء” لإثراء الأدب في محافظة الطائف عاصمة للشعر العربي لعام 2022م، وذلك على مدى يومين ( 26 و 27 أغسطس الجاري، بسلسلة من المحاضرات والجلسات الحوارية والنقدية، التي تشمل عددا من الموضوعات ذات العلاقة بالشعر السعودي وأهمية دور القطاع غير الربحي في التمكين الثقافي، وتحريك المشهد الأدبي، والرواية السينمائية بمشاركة كوكبة من الأدباء والنقاد السعوديين.
ويتضمن برنامج “ملتقى الأدباء” في يومه الأول والثاني التعريف بالملتقى وأهدافه، ومجاميع من الجلسات الحوارية، تحتوي على العديد من الموضوعات ذات الإهتمام بالشأن الأدبي والثقافي السعودي.
و أكد المتحدث الرسمي للطائف عاصمة للشعر 2022م، الدكتورة جميلة العبيدي أن برنامج ملتقى الأدباء الذي تقوم عليه أكاديمية الشعر العربي وهيئة الأدب والنشر والترجمة يتجدد لإثراء الأدب ويجمع بين الأدباء والنقاد في محافظة الطائف ، ويمثل هذا الحدث منصة تفاعلية يلتقي فيها المثقفون والأدباء والنقاد من مختلف مناطق المملكة تحت سقف واحد، في بيئة إثرائية وبشكل مباشر.
وأشارت أن المحافظة تهتم في مواسمها الثقافية بالأدب السعودي وقضاياه بامتياز، فعبق أرضها حاضنة و ولادة للشعراء والأدباء منوهتًا إلى أن البرنامج سيتم من خلاله إثارة العديد من القضايا الأدبية على الساحة ، حيث يحتوي البرنامج على العديد من الموضوعات ذات الاهتمام بالشأن الأدبي ، والثقافي السعودي رفدا له وإثراءً وتحريكا لجوانب منه، كما أن البرنامج يشتمل على بعض الفعاليات المصاحبة.
وبينت أن ملتقى الأدباء محل جذب للباحثين والمهتمين في واقع الراهن للمشهد الأدبي السعودي، بما يتناسب مع طموحات المجتمع، والقفزات التطويرية للقطاع الثقافي ، مؤكدة أن اختيار محافظة الطائف حاضنة لهذا الملتقى في هذا العام يأتي من رؤية وزارة الثقافة الثاقبة وحركتها الفاعلة التي ترفد دائما جميع مناطق ومحافظات المملكة بما يدعم الثقافة السعودية في جميع أرجائه، خاصة أن الطائف قد حظيت هذا العام باختيار صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس مجلس أمناء أكاديمية الشعر العربي لمحافظة الطائف عاصمة لـ الشعر العربي 2022م.واس

المصدر: