top of page

«ليالي حتا الثقافية».. التاريخ والعراقة في حضرة الطبيعة

«ليالي حتا الثقافية».. التاريخ والعراقة في حضرة الطبيعة

انطلقت النسخة الثالثة من «ليالي حتا الثقافية» في قرية حتا التراثية التي تنظمها هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، وسلطت فعالياتها الضوء على التاريخ الحضاري وتقاليد وعادات أهل الإمارات بشكل عام وأهالي منطقة حتا بشكل خاص كالحرف اليدوية والفنون الشعبية الإماراتية، وتضمنت الفعاليات العديد من الأهازيج التراثية والعروض الفنية والترفيهية والورش التعليمية.

وقالت مريم ضاعن التميمي مدير إدارة المواقع التراثية بالإنابة في «دبي للثقافة» إن «ليالي حتا الثقافية» تقام بالتعاون مع أهالي حتا، في خطوة تهدف إلى دعم الأسر المنتجة والمواهب الإبداعية في المنطقة وتساهم في استقطابهم والترويج لمنتوجاتهم وإبداعاتهم.

كما تساهم في تعزيز حضورهم لتعريف الجمهور بالتراث المحلي وروائعه، وتشجيعه لاستكشاف تفاصيل منطقة حتا وإمكانياتها التاريخية والطبيعية والثقافية، وما تمتلكه من مقومات وضعتها على الخريطة السياحية.

أمسيات شعرية

وأوضحت أن الجمهور على موعد مع أمسيات شعرية بمشاركة عدد من شعراء حتا، وتشكيلة من المسابقات والعروض الموسيقية والشعبية المتنوعة، والعروض الحية المستلهمة من التراث الإماراتي.

لافتة إلى أن الفعاليات تتيح للجمهور فرصة استكشاف مكنونات قرية حتا التراثية والتعرف على منظومة من العادات والتقاليد الخاصة بالمنطقة، والاستمتاع بالتظاهرة الثقافية التي يعقد فيها سلسلة من ورش العمل التفاعلية التي تسلط الضوء على فنون الخط العربي، وبعض الحرف اليدوية التقليدية.

وأشارت إلى أن «دبي للثقافة» خصصت ركناً للسوق الشعبي تعرض فيه إبداعات الأسر المنتجة التي تعكس تميزها وتمسكها بالتراث المحلي، ويتضمن السوق تشكيلة منتجات نوعية ابتكرها أصحاب المواهب الإبداعية بهدف تمكينهم وتحفيزهم على عرض أعمالهم أمام كل فئات المجتمع، ما يساهم في دعم قوة الصناعات الثقافية والإبداعية في دبي.

من جهتها قالت ليلى بالهوش مدير مشروع مهرجان ليالي حتا الثقافية إن المهرجان في نسخته الحالية ركز على مشاركة الأسر المنتجة وعرض إبداعاتها كالأكلات الشعبية والمنتجات المنزلية والمشغولات والصناعات اليدوية في منطقة حتا، والتي تقدمها قرابة 30 أسرة تشارك في المهرجان إلى جانب سوق المزارعين الذي تعرض فيه منتجات من مزارع حتا.

وأوضحت أن المهرجان يستقبل الزوار طيلة أيام الأسبوع حتى الأول من يناير 2024 من الساعة الرابعة وحتى الحادية عشرة مساءً، وتقام فيه مجموعة متنوعة من الأنشطة والفعاليات التي تناسب مختلف الأعمار وتصحبهم في جولة معرفية عن تاريخ المنطقة وإرثها الثقافي العريق.

البيان

المصدر:

bottom of page