«لابا» تُطلق المعرض الافتراضي «لأجلك يا قدس» 13 الجاري

«لابا» تُطلق المعرض الافتراضي «لأجلك يا قدس» 13 الجاري

تقيم أكاديمية لوياك للفنون الأدائية (لابا) معرضاً افتراضياً بعنوان «لأجلك يا قدس» في 13 الجاري.

بعد نجاح معرض "انهضي يا بيروت"، الذي أطلقته أكاديمية لوياك للفنون الأدائية (لابا) في أغسطس 2020، تعود "لابا" مجدداً لتطلق هذا العام المعرض التشكيلي الافتراضي بعنوان "لأجلك يا قدس".

وبهذا الصدد، صرحت الفنانة أميرة بهبهاني - عضو مجلس إدارة تنفيذي لأكاديمية لوياك للفنون (لابا) لشؤون الفنون التشكيلية والمشرفة على المعرض، بأن انطلاقة معرض "لأجلك يا قدس" ستكون يوم الجمعة (13 الجاري)، وسيضم أعمالا فنية لمجموعة فنانين فلسطينيين وعرب، ومن عدة جنسيات أخرى، ليثبتوا أن القضية الفلسطينية هي قضية إنسانية، وليست دينية أو عربية فقط.

تهجير واضطهاد وقمع

وأضافت بهبهاني: "حرصنا على أن يكون المعرض هذا العام من أجل القدس والقضية الفلسطينية، استجابة للأحداث اللاإنسانية التي يتعرض لها إخواننا الفلسطينيون في القدس من تهجير واضطهاد وقمع على يد قوات الكيان الصهيوني"، لافتة إلى أن المعرض سيضم أعمالاً فنية لعدد من الفنانين المعروفين، إضافة إلى آخرين ناشئين، بغرض تسليط الضوء على أعمالهم، وتشجيعهم، ومساعدتهم على إيصال رسائلهم الفنية، ودعمهم مادياً.

مؤسسات فنية

وأشارت إلى أن الفنانين المشاركين في المعرض، هم: لوسيد كريدو من قطر، شريف سرحان من فلسطين، ثريا البقصمي من الكويت، تالا أبونوار من الأردن، وغيرهم. وأوضحت أن ريع بيع هذه اللوحات سيذهب لدعم وتمويل مؤسسات فنية في القدس، مثل معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى، ومؤسسة "فن من القلب" (Art to Heart).

قضية إنسانية

وبينت بهبهاني أن المعرض سيضم ما يقارب 50 عملا فنيا لأكثر من 25 فنانا، إضافة إلى أعمال فنية قام بها أطفال المخيمات الفلسطينية بمدارس غسان كنفاني في بيروت، حرصت بهبهاني على الاحتقاظ بها عام 2011، لعرضها بعدة معارض دولية، وسيعود ريع بيع هذه اللوحات لهؤلاء الأطفال.

وأكدت أن "لابا" تحرص على إقامة هذا المعرض السنوي، بهدف دعم قضية إنسانية مختلفة سنوياً، لتثبت أن الفنانين قادرون على تحقيق التغيير المجتمعي، ونشر الوعي الإنساني المطلوب من خلال فنهم.

معهد إدوارد سعيد

معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى هو مؤسسة وطنية فلسطينية تأسست عام 1993، وتملك فروعاً في القدس ورام الله وبيت لحم، وتسعى إلى تنشئة جيل فلسطيني موسيقي قادر على إحداث تغيير نوعي في الواقع الثقافي الفلسطيني من خلال الفن، علماً أن المعهد تعرض للنهب والتخريب من قبل الاحتلال.

جدير بالذكر، أن مؤسسة لابا أطلقت سابقا عملا موسيقيا مشتركا مع معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى، حيث تعاون الطرفان الكويتي والفلسطيني على إعادة توزيع مقطع من أغنية "جسر العودة"، التي كتبها ولحنها الأخوان الرحباني، وغنتها السيدة فيروز، وأداها أساتذة وطلاب من الطرفين. أما مؤسسة "فن من القلب"، فهي مؤسسة تطوعية مقرها بالقدس، تعمل على تمكين ذوي الاحتياجات الخاصة؛ اجتماعيا ونفسيا واقتصاديا، من خلال الممارسات الفنية والثقافية المتنوعة.

المصدر: