top of page

"الأدباء الكويتيين" أقامت «وقفة روائية مع محطات من تاريخ الإمارات العربية»

"الأدباء الكويتيين" أقامت «وقفة روائية مع محطات من تاريخ الإمارات العربية»

أقامت رابطة الأدباء الكويتيين، بالتعاون مع سفارة الإمارات والملتقى الإعلامي العربي، ندوة بعنوان «وقفة روائية مع محطات من تاريخ الإمارات العربية»، قدَّمها الروائي هيثم بودي، وأدارت الحوار أسرار الأنصاري. وحضر الندوة جمع من السفراء والدبلوماسيين والأدباء.

في البداية، قال السفير الإماراتي د. مطر النيادي، إن هناك الكثير من الروابط التي تجمع بين الإمارات والكويت، منها: التراث، والتاريخ، والتجارة، والغوص على اللؤلؤ، والبحر، مضيفاً: «اليوم سوف نستعرض أحد هذه الجوانب الأدبية التي توثق لتاريخ مشترك بين البلدين الشقيقين، رواية (الدّرة)، ملحمة الحُب والوفاء، وإحدى الروايات المرشحة ضمن القائمة القصيرة لمسابقة مؤسسة أبوظبي للإعلام، التي تميزت بأسلوب هيثم بودي الشيق، والمعلومات القيّمة من النواحي الجغرافية والتاريخية».

وتحدث بعدها بودي عن مسيرته الأدبية، قائلاً إن روايته الأدبية (الطريق إلى كراتشي)، عبارة رحلة بحرية مهمة في تاريخ الكويت في تصدير الخيول العربية، مبيناً أن مرفأ أبوظبي كان أحد المرافئ المهمة في تصدير الخيل العربية.

وتطرَّق إلى روايته (الهدامة)، التي تحولت إلى عمل درامي من إنتاج تلفزيون أبوظبي، وأيضاً «الدروازة»، التي جاءت في زمن الطاعون عام 1831، وأيضاً تحولت إلى عمل درامي.

وعن كتابته لروايته (الدّرة)، ذكر بودي أن بحوثه السابقة كانت بمنزلة حجر أساس قوي له، خصوصاً فيما يخص موضوع الغوص على اللؤلؤ، وأيضاً أخذ رحلة في الاكتشاف والبحث عن المعلومات فيما يخص جزيرة دلما، التي وصفها بأنها عظيمة ومهمة، وجزيرة اللؤلؤ. ولفت إلى أن كارتييه كان يشتري اللؤلؤ من جزيرة دلما. وعبَّر عن سعادته بأن روايته دخلت ضمن القائمة القصيرة لمسابقة مؤسسة أبوظبي للإعلام.

المصدر:

bottom of page