افتتاح معرض الفنون التشكيلية في  قاعة  «The Hub»

شهدت قاعة «The Hub» افتتاح معرض الفنون التشكيلية الذي حمل عنوان، «Cosmopolitan» أو «العالمي»، بمشاركة 5 فنانين مبدعين في كولاج فني لباقة من أجمل أعمالهم التشكيلية.

عرض خمسة فنانين مبدعين في كولاج فني باقة من أجمل أعمالهم التشكيلية، ضمن معرض الفنون التشكيلية "Cosmopolitan" أو "العالمي" وافتتح في قاعة "The Hub".

وشاركت الفنانتان الإيرانيتان إيمي كمالي وزهراء محمدي بأعمالهما التي تعرض في الكويت للمرة الأولى بعد عدد من الجولات الخارجية، إلى جانب إبداعات التشكيلية الكويتية كوثر الزلزلة في أول معارضها على الإطلاق، والمصرية سلمى الأباصيري، التي شاركت بالعديد من المعارض داخل مصر، واللبناني المخضرم علي الحسيني الذي اعتاد الجمهور الكويتي على الاستمتاع بأعماله في العديد من المعارض والمحافل.

وتنوع حضور المعرض، الذي حرص على مشاركة حفل الافتتاح منذ الساعات الأولى، بما فيهم من فنانين وإعلاميين ومحبي الفنون.

وجاء تنسيق اللوحات على قدر عالٍ من الحس الفني والذوق الرفيع الذي يتحلى به مبدعو الأعمال التشكيلية، إذ تم تنظيم اللوحات في عدد من قاعات المعرض بما يضمن الخصوصية لكل فنان من ناحية، والاندماج والتناغم بين الأعمال من ناحية أخرى ليشعر الزائر أنه يتجول بين عوالم مختلفة ومواهب خلاقة ومتنوعة اجتمعت في أغلبها على مخاطبة الإبداع والرقي بلغة فنية ساحرة.

 

القلوب والعيون

 

وحرصت "الجريدة" على لقاء الفنانين المشاركين بالمعرض للتعرف عن كثب على أعمالهم وما حرصوا على طرحه من أفكار بالمعرض، إذ عبرت كمالي عن سعادتها البالغة بالحضور الذي توافد على المعرض منذ الساعات الأولى، مؤكدة أن اللوحات تعرف طريقها للحياة حينما تأسر القلوب والعيون وتجعل مشاهدها يخرج من إطار الزمن ويسبح في عالم حر غير محدود الزمان أو المكان.

 

وأوضحت أنها تقدم من خلال المعرض 6 لوحات متنوعة بين الرسم بالألوان المائية والزيت، وقدمت من خلالها مجموعة من لوحات الفن التجريدي والخط، وحملت أعمالها عناوين "Sun Dance"، و"Gaze" و"Meditate"، و"Destruction"، و"Conflict"، و"In and Out".

بدورها، قالت محمدي، إنها طرحت أعمالاً متنوعة من اللوحات الزيتية التجريدية والأكريليك وعددها 6 لوحات حملت عناوين"Feeling God"، و"Silence"، و"Look"، و"Gray Look"، و"Out of Short Life"، و"Lone"، وغلب عليها طابع التعبيرات النفسية حول الصمت والوحدة والنظرات الرمادية، التي عبرت عنها بإبداع شديد.

 

الفن التشكيلي

 

من ناحيتها، تحدثت الزلزلة عن تجربتها إذ أضافت إلى جانب اللوحات الزيتية والأكريليك أخرى بالألوان المضيئة، لتعطي شكلاً جمالياً مميزاً بأعمال تضيء الأجواء كما تضيء النفوس في لحظات اللقاء الأولى.

وقالت إنها لم تدرس الفن التشكيلي لكنها محبة للألوان والفنون، كما أنها شديدة التأثر بالفنان العالمي فان كوغ، حتى اختارت أن ترتدي ثوبها بحفل الافتتاح ومرسومة عليه إحدى لوحات الفنان الشهيرة والمعروفة بعنوان "The Starry Night" أو "ليلة النجوم".

بدورها، أكدت الأباصيري أن تجربتها بمصاحبة الجمهور الكويتي مختلفة رغم إقامتها 6 معارض سابقة في مصر بالتعاون مع سفارة صربيا، ووزارتي الثقافة والآثار بمصر، مضيفة أنها شاركت بهذا المعرض بـ 6 أعمال تنوعت بين الأكريليك والزيت وألوان الماء، وناقشت العديد من الأفكار كالجمال الإفريقي والرعب والخوف.

وجاء مسك الختام مع الفنان علي الحسيني الذي شارك بالعديد من المعارض الكويتية واللبنانية وله جمهور يتابع أعماله، إذ شارك أخيراً بـ 6 لوحات رفض تعريفها بأسماء محددة تاركاً الاختيار للجمهور المتذوق للفنون، مؤكداً أن الجمهور الكويتي عاشق للفنون التشكيلية.

المصدر :

https://www.aljarida.com

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon