الرباط تحتضن جائزة الشارقة للإبداع العربي..أبريل

استقبل وزير الثقافة والشباب المغربي والناطق الرسمي باسم الحكومة معالي السيد الحسن عبايبة، الجمعة، كلا من سعادة الأستاذ عبد الله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، والأستاذ محمد القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في الدائرة.

وأكد السيد الوزير على عمق العلاقات بين المملكة المغربية و دولة الإمارات العربية والمتحدة، حيث ثمن معاليه جهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، المستمرة في دعم الثقافة والمبدعين في مختلف مجالات الثقافة، مما جعل للشارقة حضوراً لافتاً في الساحة العربية و الدولية، كما اشتمل اللقاء على تجديد التعاون بين الوزارة والدائرة استعدادا لاستضافة الرباط لفعاليات جائزة الشارقة للإبداع العربي في دورتها القادمة التي ستنظم في 16 إلى 18 أبريل القادم.

وقال سعادة عبد الله العويس : “إن الدعم المستمر من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومبادراته في دعم المبدعين و المثقفين في الوطن العربي و العالم، من شأنها تعزيز الروابط و التقارب بين الشعوب، مما جعل الشارقة حاضرة بشكل دائم على خارطة الوطن العربي والعالم عبر فعاليات و برامج ثقافية متنوعة”.

من جانب آخر افتتحت دار الشعر بتطوان ليالي الشعر، مساء الجمعة، في المعرض الدولي للنشر والكتاب بمدينة الدار البيضاء بالمغرب، بحضور الشاعر الكولومبي خورخي طوريس ميدينا ومترجمه الشاعر خالد الريسوني، إلى جانب الشاعر الفلسطيني المتوكل طه والشاعر المغربي محمد بنطلحة، والشاعرة أمل الأخضر، إلى جانب الشاعر سيدي ولد الأمجاد، من موريتانيا، ضيف شرف الدورة الحالية من معرض البيضاء.

حضر هذه الامسية الشعرية عدد من الشعراء العرب والمغاربة، في مقدمتهم الشاعر زهير أبو شايب والشاعر محمد علي الرباوي والشاعر صلاح الوديع، إلى جانب مسؤولين عن وزارة الثقافة والشباب والرياضة في المغرب، وعدد من ممثلي السفارات الأجنبية.

استهل الشاعر الموريتاني سيد ولد الأمجاد هذه الليلة الشعرية الافتتاحية بقراءات شعرية، تغنى فيها بالعاصمة بغداد:
أعيدي لنا برح الغرام مجددا/ وسحرك يا بغداد في الروح في المدى. تناءت بنا عنك المسافات إنما/ تقربنا الأشواق جمعا ومفردا. بوجهك من كل العصور حكاية/ تغني بها الدنيا مواويل خلدا. تطوف بهذا الليل أحلام شاعر/ تنبأ يوما هنا هنا تمردا. أبغداد يا بيت القصيد وبحره/ وموجا من الإلهام يستل موعدا. تساميت فوق الجرح ينزف قانيا/ وفوق ظلام الموت يشتد أسودا. ومن وجع الأيام داويت متعبا/ ومن صلوات الحب شيدت معبدا. تناءت بنا عنك المسافات إنما/ تقربنا الأشواق جمعا ومفردا.

أما الشاعر الكولومبي الكبير خورخي طوريس ميدينا. شاعر منذ ديوانه الأول “لحظات” أو “هنيهات”، وهو يقتنص اللحظات الشعرية المنفلتة ويقبض “أشعار سائلة” كما يقول. ومن يومها وهو يحتفي بهذه اللحظات إلى أن وصلت هذه اللحظة التاريخية التي التقى فيها جمهور دار الشعر بتطوان بالشاعر الكولومبي خورخي طوريس ميدينا في المعرض الدولي للنشر والكتاب بالبيضاء. وقد حضر إلى جانبه مترجمه الشاعر خالد الريسوني. ويرى خورخي طوريس مولينا أن الشعر هو جوهر الكلمة/ والكلمة روعة الوجود”، بينما يردد الشاعر الكولومبي ذات قصيدة أخرى: جالساً في العُسْرِ/ لي النباتُ نفسٌ/ أتقدَّمُ أتأمَّلُ أحمي ذاتِي/ لكن حجراً مُتشظياً/ ينقذ هشاشتي فأروِّضُ النار/ أنا قوس أخرسٌ وسهمٌ ورمحٌ/ محراثٌ وعجلة وشراع/ أتحدث وشاهدي الأمس.

وأبدع الشاعر الفلسطيني المتوكل طه في ضيافة دار الشعر بتطوان، وهو يلقي قصائد عن القدس وعن الأم، إذ ينشد: “لها الأغنيات، وما نحت الماء في حجر الذكريات. وما تم في الكشف من غامض النور للعارفين، ولما سنكمل أحرفها في الصلاة. هي الأبجدية إن كتبوا مصحف الطين/ أو ما سيقرؤه العاشقون على شرفة للحنين… وما طرزته في يوم عودتها الأمهات. وما من بلاد لنا غيرها، إنما الماء والنار والطين والريح والبذرة المشتهاة. أنا ذهب الخيط في ياقة العرس، أو رعشة النجم فوق الأيادي. أنا سيد البر والبحر والنهر/ هذي البلاد بلادي. لها الأغنيات، وما نحت الماء في حجر الذكريات. وما تم في الكشف من غامض النور للعارفين، ولما سنكمل أحرفها في الصلاة”.

أما الشاعر المغربي الكبير محمد بنطلحة، فقد أبدع في ليلة الشعر الأولى، بقصائد فاجأ فيها المتلقين وباغت فيها المعنى”

واختتمت الشاعرة أمل الأخضر ليلة الشعر الأولى، ولسان شعرها يهتف: “أَمْضِي فِي الْحُبِّ كَمَنْ يَمْضِي إِلَى حَتْفِهِ، أَمْضِي فِي الْحُبِّ، وَأَعْلَمُ أَنِّي كَمَنْ يُقَامِرٌ بِآخِرِ فِلْسٍ في جَيْبِهِ ، حَتَّى إِذَا مَا خَسِرْتُ الرِّهَانَ، رَمَيْتُ بِنَفْسي في أَوَّلِ مَقْصورَةِ/ أَمْضِي… وَأُحَرِّضُ الْأُغْنِيَاتِ في صَدْرِي، وَالْكَمَنْجَاتِ الرَّاقِدَةَ في جُيوبِ الذَّاكِرَةِ، أَمْضِي فِي الْحُبِّ، كَمَنْ يَمْضِي إِلَى حَتْفِهِ، أَكْتُبُ وَصِيَّتِي الْأَخِيرَةَ. أَمْضِي إِلَيْهِ بِكَامِلِ زِينَتِي”.

وتتواصل ليالي الشعر في المعرض الدولي للنشر والكتاب، وهي الليالي التي تنظمها دار الشعر بتطوان، منذ أربع سنوات، غداة إحداثها بناء على مذكرة تفاهم ما بين وزارة الثقافة والشباب والرياضة في المغرب، ودائرة الثقافة في حكومة الشارقة، بدولة الإمارات العربية المتحدة.

المصدر :

http://www.alapn.co

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon