معجم رقمي لـ«العربية» يسير باتجاه المستقبل في الكويت

ما أكثر الندوات وحلقات البحث التي تحدثت عن مأزق اللغة العربية وعدم مواكبتها للعصر في السنوات الأخيرة، من بين هذه المخاوف كانت الإشارة إلى الانفصام الذي تعانيه العربية بين ما هو موجود في معاجم اللغة العربية التراثية، واللغة التي يتحدث بها جيل السوشيال ميديا، هل تنقرض العربية؟ كان السؤال الذي طرحه أحد خبراء اللغة في إحدى الندوات منذ سنوات، ربما ليدخل الرعب على المتحدثين بها، رغم أنه في النهاية أكد أن العربية لن تنقرض رغم جمودها وتوقفها عن مواكبة العصر. اللغة واللهجات اشار رجل الأعمال ومؤسس شركة «صخر» لبرامج الكمبيوتر محمد الشارخ خلال استضافته في «الملتقى الثقافي» الذي يديره الأديب طالب الرفاعي، إلى هذه المخاوف التي طالت اللغة العربية في السنوات الأخيرة، من بين هذه المخاوف تنامي اللهجات المحلية، فهل تشكل هذه اللهجات خطرا على العربية حقا؟ نفى الشارخ ذلك، واستدل بوجود 34 لهجة في إنكلترا، لكن المشكلة كما يراها الشارخ أنه بينما يتكلم الناس في الغرب باللغة التي أطلق عليه «المعيارية» وهي نفسها لغة الصحف اليومية والعلم، فإن في عالمنا العربي هناك بون شاسع بين اللهجات المحلية وتلك اللغة المعيارية «الفصحى» التي تكتب بها الكتب والصحف. معجم يطوّر نفسه يبدو أن حل مأزق اللغة العربية سيأتي من الكويت، فقد أعلن الشارخ، الرجل الذي نهض بعبء تطوير التكنولوجيا العربية الحديثة لإدخال تطوير إيجابي هائل في عالم المعرفة العربية، كما وصفه عبدالمحسن مظفر، عن خطوة رائدة في سبيل إنقاذ لغتنا الجميلة من كبوتها. خطوة الشارخ الرائدة هي طرح معجم عربي رقمي معاصر يناسب اتجاه العالم نحو الرقمية والذكاء الاصطناعي، سيحتوي المعجم الذي سيطرح قريبا، 125 ألف كلمة و35 ألف مترادفة، وسيتمتع المعجم بميزة تطوير وتصويب نفسه، أو بلغة الكمبيوتر سيقوم بعمل تحديث، كل ثلاثة أو اربعة اشهر أو متى ما شاء مالكه، مما يسهم في إدخال تعديلات على المعجم تواكب متطلبات العصر المختلفة، ويتسع للمصطلحات الفنية الحديثة. لغة معيارية المستقبل يلقي الشارخ بعض الأضواء على المعجم الرقمي المعاصر، حيث يرى أن المعجم يسير في اتجاه المستقبل، عكس تلك الأصولية اللغوية التي تتشبث بالماضي وترى أن اللغة مقدسة، وهو ما أضر باللغة كما يقول الشارخ، الذي يعتقد أن الحفاظ على قدسية أي لغة يكون بتطويرها، بعد 20 عاما ستختفي الأمية من العالم العربي كما ستختفي من العالم، ولابد من لغة يتم التواصل بها كما نتواصل الآن في الواقع، كلمات المعجم ستكون بالفصحى المعاصرة، تم انتقاؤها من تلك اللغة التي يتحدث بها الناس وتكتب بها الصحف، وليس من اللهجات المحلية، إنها فصحى حديثة تواكب العصر، يطلق عليها الشارخ «لغة معيارية» من أجل المستقبل.

للمزيد: https://alqabas.com/article/5744281

المصدر :

https://alqabas.com/

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon