بدء فعاليات النسخة السابعة من مهرجان أجيال السينمائي في الدوحة

بحضور عماني وتحت شعار “اكتشف الأفلام، اكتشف الحياة”
الدوحة ـ من فيصل بن سعيد العلوي:
دشّن مساء أمس الأول فيلم “إن شئت كما في السماء” فعاليّات النسخة السابعة من مهرجان أجيال السينمائي الذي تنظّمه مؤسسة الدوحة للأفلام، حيث شهد حفل الافتتاح مراسم السجادة الحمراء التي طاف عليها مشاهير السينما الإقليمية والعالمية بحضور كبير من الشخصيات من العالم العربي حيث حضر من السلطنة كل من المذيعة شيماء الحمادية والمخرج ميثم الموسوي وحليمة الأزكوية، وضمّت قائمة صانعي الأفلام والمواهب السينمائيّة من المنطقة العربية والعالم الضيف والممثّل تشايس كروفورد ومحمد المصطفى وكريس هيتشن، أما قائمة صناع الأفلام والمواهب القطرية فتضم صلاح الملا، وخليفة المرّي والجوهرة آل ثاني، وحميدة عيسى ونوف السليطي، حيث يلقي المهرجان الضوء على الروح الحقيقية لصناعة الأفلام، ويعمل على بناء قطاع سينمائي ناشط من خلال التبادل التفاعلي مع الشباب والقادة الفكريّين من كلّ أنحاء العالم، حيث تتواصل فعاليّاته لمدّة ستّة أيام في مختلف المواقع المحددة للعروض.
وشهد حفل الإفتتاح حضور سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيسة مجلس أمناء مؤسسة الدوحة للأفلام والتي قالت في كلمتها : “إنّ النجاح غير المسبوق الذي حققته المؤسسة وتأثيرها الكبير على صناعة الأفلام المحلية هما نتاج الإخلاص والعمل الدؤوب لشبابنا وشركائنا والجهات التي دعمتنا منذ البداية، والحلم الذي نتشاركه جميعاً في رؤية قطر الوطنيّة 2030 هو توفير منصة عالمية جذورها متصلة بتاريخنا وثقافتنا ومتناغمة مع الحياة العصريّة. وأفلام هذا العام تسرد القصص وإيصال رسائل الشباب العربي عبر وسائط مختلفة، مما يقدّم للجمهور صورةً مؤثّرة. ومن هنا أدعُ شركات الإنتاج لتبني هؤلاء الشباب ومشاركتهم في إنتاج المحتوى العربي بالمعايير العالمية”.
من جهتها قالت فاطمة حسن الرميحي، مديرة المهرجان والرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام: “لقد اخترنا لنسخة العام 2019 من المهرجان شعار “اكتشف الأفلام، اكتشف الحياة” لأنّه يلقي الضوء على الدور المحوري للقصص في الإضاءة على واقعنا اليومي وإحداث التغيير. لقد لعبت مؤسسة الدوحة للأفلام على امتداد العقد الماضي دوراً رائداً في صناعة المحتوى الأصلي وسرد القصص في المنطقة العربية والعالم، ونستمرّ اليوم في تمكين الأصوات الصادقة وتأمين منصّة مستدامة للتبادل والتطوير من خلال الفنون بفضل دعم قيادتنا الرشيدة والحكومة القطريّة والقطاع الخاصّ والشركاء.”
وقد افتتح المهرجان فعاليّاته بالعرض الأوّل في منطقة الشرق الأوسط لفيلم “إن شئت كما في السماء” (فرنسا، كندا، فلسطين/ 2019) الذي شاركت مؤسسة الدوحة للأفلام في تمويله، وهو فيلم كوميدي يتناول مواضيع الهويّة والجنسيّة والانتماء، وتتمحور أحداثه حول حياة المخرج الفلسطيني إيليا سليمان الحائز على عدّة جوائز، والذي اضطرّ لمغادرة مسقط رأسه فلسطين والانتقال إلى حياة المدينة الصاخبة في باريس ونيويورك.
وقد بدأت منذ الأمس عروض 96 فيلماً من 39 دولة تلقي الضوء على قوّة القصص في تغيير الذهنيّات. وتتضمّن قائمة الأفلام 23 فيلماً روائياً و73 فيلماً قصيراًن بما في ذلك 50 فيلماً من العالم العربي و56 فيلماً لمخرجات. ويحتفل برنامج صُنع في الهند بالعام الثقافي قطر – الهند 2019، كما يعود برنامج صنع في قطر المنتظر برعاية أوريدو ليلقي الضّوء على صنّاع الأفلام القطريين والمقيمين في قطر ويساهم في رعاية المواهب المحلية الناشئة في إطار دعم قطاع صناعة الأفلام المميّز في قطر .

المصدر :http://alwatan.com

جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon