افتتاح معرض «الابن البار» التشكيلي في الكويت

افتتح مساء أول من أمس رئيس مجلس إدارة مبرة إبراهيم طاهر البغلي للابن البار، إبراهيم طاهر البغلي المعرض التشكيلي الجماعي للابن البار، ومن ضمنه مسابقة فنية، بالتعاون مع الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية.
والمعرض - الذي شارك فيه نخبة من الفنانين التشكيليين - احتوى على أعمال تمجد تلك العلاقة الإنسانية والأسرية التي تجمع الأبناء والآباء في مشاعر إنسانية، تشير إلى الرحمة والمودة والحب والعطف والحنان، وهي المشاعر التي أراد القائمون على المعرض أن تكون بارزة كموضوع رئيس يقوم الفنانون التشكيليون المشاركون بالدوران في فلكه.
وبالتالي فقد ازدانت قاعة العرض في الجمعية بحزمة من الأعمال الفنية من لوحات تشكيلية ومنحوتات وغيرها، تلك التي مجدّت العاطفة التي يحملها الابن لأبيه وأمه، من خلال مراعاتهما في كبرهما، والعطف عليهما، والاهتمام بمتطلباتهما، رداً للقليل القليل من جمائلهما عليه وهو صغير، فقد قام الأب والأم بتربية الابن منذ اللحظة الأولى من خروجه إلى الحياة، حتى أصبح يافعاً وقادراً على أن يعمل ويكون عنصراً فاعلاً في مجتمعه، ومعتمداً على نفسه في تسيير شؤونه الخاصة.
ومن ثم فإن الأعمال التي تضمنها المعرض كانت كلها في هذا الإطار، وعليه فقد عبر الفنانون - كل بطريقته وأسلوبه ورؤيته - عن تلك المشاعر التي يحملها الابن البار تجاه والديه، والمحافظة على سلامتهما وتوفير كل سبل الراحة لهما، وجاءت هذه الأفكار في بعض الأعمال على أشكال رمزية، بينما جاء البعض الآخر في أسلوب واقعي.
وأوضح البغلي أن فكرة إقامة المسابقة بمعرضها التشكيلي تعكس وتصور مظاهر البر بالوالدين خصوصاً كبار السن، وتعزيز ثقافة أفراد المجتمع حيال هذه المظاهر، إلى جانب توعية مؤسسات المجتمع بأهمية دورها في توطيد وتقوية العلاقات الأسرية، من خلال إتاحة الفرصة لجميع الفنانين بالمشاركة والتفاعل مع المسابقة.
وأشار البغلي إلى أهداف هذه المسابقة والتي تتمحور حول توطيد وتقوية الروابط الأسرية، وتوعية المجتمع باحتياجات كبار السن المختلفة، وتفعيل دور كبار السن ودمجهم في المجتمع، والاستفادة من الفائزين كمصدر للتوعية، والتشجيع على العمل التطوعي مع كبار السن، وتعزيز السلوك الإيجابي لدى الأبناء تجاه والديهم، ورد السلوك السلبي تجاه الوالدين وكبار السن، إلى القواعد التي حددها الشرع الإسلامي والدستور والعادات والتقاليد.
وحدد البغلي شروط المسابقة وهي ألا يقل عمر المشارك عن 18 سنة، وأن يكون الشخص على قيد الحياة، ولا يحق للفائزين السابقين بالجائزة المشاركة مرة أخرى.
وقال رئيس الجمعية الكويتية للفنون التشكيلية الفنان عبدالرسول سلمان: «إن الفن الحقيقي، يظل معبراً عن وجدان المجتمع، بما يحمله من أحلام وهموم، كما يعكس اهتمامات هذا المجتمع وقضاياه، لأن الفنانين أسرع تفاعلاً مع كل الأطراف».
وأضاف: «عندما أعلن عن مسابقة الابن البار لهذا العام في مايو الماضي في جميع مواقع التواصل الاجتماعي، شهدت إقبالاً كبيراً من المشاركين، مجسدة حالة فريدة من نوعها، مما يعكس الشعور بالانتماء إلى الوطن والأسرة، ومن ثم فقد رصدت اللوحات ملامح حب الأبناء لآبائهم وأمهاتهم، بلغة تشكيلية متفردة في رؤاها».

المصدر :

https://www.alraimedia.com

جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon