ندوة عن ثقافة التسامح في مؤسسة سلطان العويس الأربعاء

تنظم مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، ندوة فكرية بعنوان «التسامح بين الثقافات»، يشارك فيها كل من د. رفيعة غباش، د. أحمد برقاوي، د. غانم السامرائي، أ.أسامة منير إبراهيم، ويديرها الأستاذ محسن سليمان، وذلك في الساعة السابعة من مساء يوم الأربعاء المقبل، في قاعة المحاضرات بمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية بدبي.
وتأتي هذه الفعالية الفكرية، تأكيداً لتطلعات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيانرئيس الدولة، حفظه الله، حيث أعلن عام 2019 في دولة الإمارات عاماً للتسامح، يرسخ دولة الإمارات عاصمة عالمية للتسامح، ويؤكد قيمة التسامح، باعتبارها عملاً مؤسسياً مستداماً، من خلال مجموعة من التشريعات والسياسات الهادفة إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر، والانفتاح على الثقافات المختلفة، خصوصاً لدى الأجيال الجديدة، بما تنعكس آثاره الإيجابية على المجتمع بصورة عامة.

نهج
واعتبر صاحب السمو رئيس الدولة، أن عام التسامح، هو امتداد لـ «عام زايد»، كونه يحمل أسمى القيم التي عمل المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، على ترسيخها لدى أبناء الإمارات، وقال سموه إن «ترسيخ التسامح، هو امتداد لنهج زايد، وهو قيمة أساسية في بناء المجتمعات، واستقرار الدول وسعادة الشعوب»، مضيفاً سموه أن «أهم ما يمكن أن نغرسه في شعبنا، هو قيم وإرث زايد الإنساني، وتعميق مبدأ التسامح لدى أبنائنا».

تنظم مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، ندوة فكرية بعنوان «التسامح بين الثقافات»، يشارك فيها كل من د. رفيعة غباش، د. أحمد برقاوي، د. غانم السامرائي، أ.أسامة منير إبراهيم، ويديرها الأستاذ محسن سليمان، وذلك في الساعة السابعة من مساء يوم الأربعاء المقبل، في قاعة المحاضرات بمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية بدبي.
وتأتي هذه الفعالية الفكرية، تأكيداً لتطلعات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيانرئيس الدولة، حفظه الله، حيث أعلن عام 2019 في دولة الإمارات عاماً للتسامح، يرسخ دولة الإمارات عاصمة عالمية للتسامح، ويؤكد قيمة التسامح، باعتبارها عملاً مؤسسياً مستداماً، من خلال مجموعة من التشريعات والسياسات الهادفة إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر، والانفتاح على الثقافات المختلفة، خصوصاً لدى الأجيال الجديدة، بما تنعكس آثاره الإيجابية على المجتمع بصورة عامة.

نهج
واعتبر صاحب السمو رئيس الدولة، أن عام التسامح، هو امتداد لـ «عام زايد»، كونه يحمل أسمى القيم التي عمل المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، على ترسيخها لدى أبناء الإمارات، وقال سموه إن «ترسيخ التسامح، هو امتداد لنهج زايد، وهو قيمة أساسية في بناء المجتمعات، واستقرار الدول وسعادة الشعوب»، مضيفاً سموه أن «أهم ما يمكن أن نغرسه في شعبنا، هو قيم وإرث زايد الإنساني، وتعميق مبدأ التسامح لدى أبنائنا».

https://www.albayan.ae

جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon