60  دولة شاركت في أيام الشارقة التراثية 

الشارقة- محمود الزاهي –  على مدار 19 يوما احتضنت إمارة الشارقة فعاليات «أيام الشارقة التراثية» التي انطلقت في الثاني من ابريل الجاري واختتمت في العشرين منه، ونظمها معهد الشارقة للتراث بمشاركة وفود من 60 دولة حول العالم. وافتتحت فعاليات الأيام التراثية في عموم مناطق الإمارة، سواء الحضرية أو تلك التي تتميز بطابعها البدوي، وكذلك المناطق ذات الطابع البحري، كما احتضنت القرية التراثية الواقعة وسط الشارقة فعاليات عدة بمشاركة فرق الفنون الشعبية والفلكلور إضافة إلى إقامة العديد من الندوات المتخصصة في التراث. القبس رصدت جانبا من تلك التظاهرة الثقافية التي تهدف في المقام الأول إلى تعريف الأجيال الجديدة بتراث الآباء والأجداد، ومد جسور التواصل بين المهتمين بالتراث في مختلف بلدان العالم. من بين تلك الفعاليات المميزة افتتاح الأيام التراثية في منطقة البطائح التي تقع على بعد نحو 100 كم من وسط الشارقة، وهي الفعاليات التي حظيت بمشاركة واسعة من سكان المنطقة، وكذلك ممثلي الدوائر الحكومية المختلفة. وإلى جانب العروض الفنية المختلفة، التي عكست طبيعة المنطقة التي تنتمي الى البيئة الصحراوية، كان الاهتمام واضحا بمشاركة عدد من الجهات المعنية بالحفاظ على المهن والحرف اليدوية القديمة ومنها جمعية شمل للتراث والفنون. من بين تلك الحرف التي جرى تنظيم فعاليات خاصة بها، قلادة الحبال التي تتم من خلال تجميع ليف النخيل ونقعه في المياه ومن ثم تشكيله لصنع الحبال المختلفة، كذلك الحال بالنسبة الى حرفة استخراج الدهن عبر خضّ اللبن بالطريقة القديمة، التي تقوم على وضع اللبن في «جربة» من الجلد وتحريكها لفصل السمن والخلاص، وغيرهما من المنتجات كما روت حليمة محمد، وهي واحدة من محترفي هذا العمل منذ نحو 40 عاما. بدورها، أطربت فرقة الرقص الشعبي التايوانية زوار أيام الشارقة التراثية، حيث تنقلت الفرقة بين مسارح القرية التراثية وكذلك مختلف الساحات والمناطق التي تشهد فعاليات الأيام، مقدمة ألواناً متنوعة من الفنون الشعبية والرقصات الفلكلورية التايوانية. من جهته، قال رئيس لجنة الافتتاحات للمناطق الوسطى والشرقية والحمرية بإمارة الشارقة، صقر محمد إن الدورة الحالية شهدت اختيار دولة طاجيكستان ضيف شرف، وكذلك اختيار جمهورية الصين باعتبارها ضيفا مميزا بعد إبرام عدد من الاتفاقيات في مجال العناية بالتراث معها، كما تشهد الفعاليات الثقافية المعروفة باسم «الأسابيع الثقافية المستمرة على مدار العام اختيار دولة كل شهر، وخلال الدورة الحالية نحن في الاسابيع الاوكرانية». وقد شارك بعض المهتمين بالتراث الشعبي في الكويت في فعاليات أيام الشارقة التراثية، واستعرضوا خلال تلك المشاركة عددا من المهن والحرف التي مارسها الآباء الأوائل ولا تزال تحظى باهتمام للمحافظة عليها.

 https://alqabas.com/

جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon