سلطنة عمان تستضيف ملتقى جمعية التاريخ والآثار بدول مجلس التعاون الخليجي

مسقط ـ العمانية:
تستضيف السلطنة بدءا من الغد الأربعاء وليومين متتاليين الملتقى العلمي العشرين لجمعية التاريخ والآثار بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية تحت رعاية سعادة الدكتور حمد بن محمد الضوياني رئيس هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية وذلك بفندق ليفاتيو ببانوراما مول بولاية بوشر بمحافظة مسقط.
وقال الدكتور سعيد بن محمد الهاشمي أستاذ مشارك بقسم التاريخ بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس رئيس الملتقى : إن الملتقى العشرين يكتسب أهميته من خلال أوراق العمل المحكمة التي ستتضمنها الجلسات العلمية الست التي ستعقد على مدار يومين وتركز على محورين رئيسيين متعلقين بالجزيرة العربية وهما الآثار والتاريخ بجوانبه الإنسانية المتعددة السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية وغيرها، إضافة إلى تقوية الروابط بين الأكاديميين والمتخصصين والباحثين في مجال التاريخ والآثار بدول المجلس الذين سيشاركون في جلسات الملتقى.
وأوضح أن الجمعية حققت الكثير من الإنجازات العلمية منها إصدار مجلة علمية محكمة، وتداولات الملتقيات العلمية، فضلا عن طباعة المؤلفات المتعلقة بالتاريخ والآثار لأعضاء الجمعية، كما توجت الجمعية بالإشراف على جائزة النعيم في مجال البحوث التاريخية والأثرية”.وأضاف أن هناك 33 ورقة عمل علمية محكمة ستلقى من قبل المشاركين وتشمل في الجلسة العلمية الأولى التي يترأسها الدكتور مشلح المريخي ورقة يقدمها الدكتور محمد بن عائل الذيبي بعنوان “تماثيل دادان (الخريبة) وتأثيرات الحضارات المجاورة”، وورقة تقدمها الدكتورة عواطف بنت حمد القنيبط بعنوان “الاعتزاز بالفخار التقليدي في التراث العُماني”، وورقة أخرى بعنوان “نتائج التنقيبات في موقع قلعة بوماهر موسم2011 ” للدكتور محمد رضا إبراهيم، ويقدم فهد مبارك الحجري بعنوان “ظفار في العصور التاريخية القديمة”، كما يقدم الدكتور أحمد العبيدلي ورقة بعنوان ” نقوش كلورادو وثمود: من ظفار إلى العالم الجديد”.وأوضح أن الجلسة العلمية الثانية التي يترأسها الدكتور حمد القحطاني ستتحدث في بدايتها لطيفة بنت علي المغنّم حول “توظيف التراث التقليدي غير المادي كمادة متحفية تفاعلية”، ويلقي فهد عتيق المالكي ورقة بعنوان “المتاحف التاريخية في سلطنة عمان ودورها في التنمية السياحية”، كما سيلقي الأستاذ الدكتور سعد بن عبدالعزيز الراشد ورقة بعنوان “نقوش شعرية من المدينة المنورة (إضافة جديدة)”، ويتحدث الدكتور محمد عبدالله القدحات عن “إسلام أهل عمان.
دراسة نقدية في ضوء المصادر الأصلية”، وهناك ورقة في هذه الجلسة للدكتور عوض العسيري بعنوان “صدر الإسلام في ثلاثة نصوص سريانية مبكرة من ق 1هـ/ 7م “دراسة، ترجمة، تعليق”، ويتحدث الدكتور أحمد سعود الحسن عن “فكرة في منهجية تدريس التاريخ لطلبة الجامعة: السيرة النبوية وعصر الخلافة الراشدة أنموذجا”.وأشار الدكتور سعيد الهاشمي إلى أن الجلسة العلمية الثالثة تتضمن طرح خمس أوراق علمية تشمل ورقة للدكتورة سارة بنت عبدالله العتيبي حول “الدور السياسي والحضاري لموانئ الخليج العربية (مدينة قلهات أنموذجًا)”، وورقة للدكتور نواف عبد العزيز الجحمة عن “صورة المرأة من خلال رحلة ابن المجاور.. صفة بلاد اليمن ومكة وبعض الحجاز”، وتلقي الدكتورة عفراء الشراري ورقة حول “التأثيرات الحضارية بين إقليم عُمَان وسواحل المحيط الهندي في عصر الدولة العباسية (132 هـ/750 م – 391 هـ/1001 م)”، كما سيتحدث الأستاذ الدكتور عبد العزيز العُمـري عن “العُمانيين وصلتهم بالرسول صلى الله عليه وسلم”، وتطرق الدكتور خليل بن عبدالله العجمي عن “الإسهام الثقافي للفقيه العُماني عبدالله بن عمر بن زياد البهلوي
(ق:10هـ/16م)”.وتشمل الجلسة العلمية الرابعة التي يترأسها الأستاذ الدكتور مصطفى عقيل 6أوراق علمية تشمل ورقة للدكتورة مها بنت سعيد اليزيدية بعنوان” طريق مكة المكرمة – جدة خلال العهد العثماني.. دراسة تاريخية حضارية “، وورقة للدكتورة فاطمة المهيري بعنوان” التحولات الاقتصادية والسياسية في عهد الإمام سعيد بن أحمد”، وورقة للأستاذ الدكتور عبدالله الهاجري عن” إشكالية تأسيس الكويت”، إضافة الى ورقة للباحث ناصر بن سيف السعدي حول” السجن والسجناء في عمان من عام 749م إلى 1969م، السجن السياسي نموذجاً”.كما تلقي الدكتورة بدرية بنت محمد النبهانية ورقة بعنوان “الإمامة في عُمان من وجهة نظر بريطانية خلال فترة القرن 19: دراسة وثائقية”، وتختتم الجلسة بورقة للأستاذ الدكتور محمد بن عبد الله آل زلفة ورقة بعوان ” أوراق القس بادجر الخاصة المتعلقة بعمان المحفوظة بمكتبة جامعة كمبريدج”.وفي اليوم الثاني من الملتقى تستهل الجلسة الخامسة التي يترأسها الدكتور محمد بن عبدالله الحمادي بورقة للدكتورة حنان بنت عبيد الجدعانية، حول ” مؤتمر برلين ومملكة البوسعيد.. قرارات ونتائج ( 1884-1885م”، ويتحدث الدكتور علي بن حسن الحمادي حول “تاريخ الدبلوماسية الإنسانية في دول الخليج”، وتلقي الدكتورة أحلام بنت حمود الجهورية ورقة بعنوان “السلطان علي بن حمود البوسعيدي (1902-1911م) قراءة تاريخية في بعض وثائق عهده”، ويتحدث الأستاذ الدكتور يوسف إبراهيم العبدالله عن ” التعليم في قطر في مرحلة تحول (1954 – 1964)”، كما يتحدث الدكتور خالد الشراري في ورقته حول “الانسحاب البريطاني وأثره على الجانب السياسي للإمارات ومشيخات الخليج العربي بين عامي 1968-1971″، ويناقش الأستاذ الدكتور عبد القادر بن حمود القحطاني ” أثر العمالة الآسيوية في المجتمع القطري”.وفي الجلسة العلمية السادسة التي يترأسها الشيخ سالم بن ناصر المسكري يلقي الأستاذ الدكتور عبد الهادي ناصر العجمي ورقة بعنوان “نسبية الامتناع العقلي في الدراسات التاريخية (قصة أصحاب الفيل أنموذجا)”.وتتحدث رنا بنت حمدان الضويانية عن “الوعي القومي العربي خلال الحرب العالمية الأولى(1914-1918م)”، بينما تتحدث الدكتورة بهية بنت سعيد العذوبية حول”تطور الأنظمة العسكرية العُمانية بين عامي: 1955-1977م (نظام التعمين أنموذجا)”، كما يتحدث الدكتور علي عبد الرحمن الكندري”موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية من الغزو العراقي للكويت 1990-1991″، وستتطرق الدكتورة عزة بنت عبد الرحيم شاهين عن “الدور السياسي للمملكة العربية السعودية نحو مجلس التعاون الخليجي خلال الفترة من (عهد تحرير الكويت1991م حتى أحداث سبتمبر 2001م)”.
وقال الباحث يونس بن جميل النعماني رئيس اللجنة الإعلامية للملتقى في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن برنامج الملتقى يتضمن معرضا حول تاريخ شبه الجزيرة العربية “تاريخا وآثارا”، كما تعرض هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية فيلما عن الوثائق العمانية ودور الهيئة في هذا المجال لمدة 7 دقائق.
وأشار إلى أنه سيتم أيضا خلال الملتقى توزيع جائزة معالي الشيخ عبدالله العلي النعيم للعام 2019 لخدمة تاريخ الجزيرة العربية وآثارها، حيث اعتمد مجلس إدارة الجمعية الفائزين بالجائزة مضيفًا أن جمعية التاريخ والآثار بدول الخليج العربية تأسست عام 1997، وتسعى إلى تشجيع ونشر البحوث العلمية وتطويرها.

http://alwatan.com/details/325777

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon