في افتتاح ملتقى «وألق بصرك».. اللغة جسرنا إلى العالم

ليلاس سويدان –

افتتح، أمس السبت، في مكتبة الكويت الوطنية، ملتقى «وألق بصرك» الثاني الذي يقيمه مركز حروف الثقافي، برعاية المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب. البداية كانت مع مدير المركز عبدالرحمن المنيع الذي تحدث عن اللغة؛ محور ندوات الملتقى، والتساؤلات التي كان يطرحها على نفسه بخصوصها وعن أبعادها، لتتجاوز مسألة أن تكون مجرد صوت يخرج من بين الشفاه، وحماسة لأن يكون الملتقى حول مفهوم اللغة، وشكر علي اليوحة- الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، على توفير الميزانية التي تتيح إقامة مثل هذا الملتقى وقبله الملتقى الأول في 2015.

بداية جلسات الملتقى كانت مع ندوة «إدراك العالم من خلال اللغة» التي تحدث فيها د. الزواوي بغورة، وحاوره الناقد السعودي محمد العباس الذي قال ان اللغة أهم اختراع بشري ومفهومها يحتاج للكثير من الجدل والحرث، واقتطف من كتاب د. بغورة «المنعطف اللغوي والفلسفة المعاصرة» يقول ان سلطة اللغة لا تأمر ولا تحكم إلا بمساعدة من تحكمهم، أي بمساعدة الاليات الاجتماعية التي تتوافق مع الجهل الذي هو أساس كل سلطة ولا يمكن لأي سلطة، بما فيها سلطة اللغة، أن تتحكم وأن تفعلها من دون أرضية من الجهل.
د.الزواوي بغورة قال ان موضوع اللغة وإدراك العالم «يتطلب النظر إليه من ثلاث زوايا متكاملة، أولها زاوية تحليلية تمكننا من معرفة مضمون هذا المفهوم الذي هو جزء من نظرية في اللغة أسسها العالم فيلهم فون همبولد في القرن التاسع عشر، وثانيهما أن أنظر في بعض تحولاته، وأن أرسم أجزاء من تاريخه وتطوره، وثالثهما أن اقف عند قيمته وحدوده، أو عند بعض أشكال النقد الموجهة إليه».

نقد الترجمة
بعدها أقيمت ندوة «ترجمة النص من لغة إلى أخرى» التي تحدث فيها المترجم العماني أحمد المعيني وقدمها الروائي والناشر خالد النصرالله، الذي قال ان الترجمة المجردة من الاشتغال، يمكن فهمها على انها تحويل النص من لغة إلى أخرى، وفق تأويل الكلمات أو الجمل، إذا ما اعتبرنا أن اللغة مكونة من مفردات، ولكن إذا هبطنا من سحاب التنظير إلى ساحة التجريب، فإننا سنعيد تعريفها مئات المرات.
اضاف نصرالله أن اللغة أداة التفكير الاساسية، وزاد الفهم المكين، ومفسر المشاعر الشفيف، والمعول الذي يشكل الابتكارات والنتائج، وكل فرد يصل إلى خلاصه، بوساطة لغته الأم، التي انبثقت من حاجاته، وتنامت مع اتساع المجتمع وتنوعه، خصوصا أولئك الذين يشتركون في أرضية ثقافية واحدة.
المعيني تحدث عن الترجمة بوصفها لغة ثانية، وقال اننا حين نطالع القراءات أو الكتابات الانطباعية المنشورة حول الكتب المترجمة في وسائل التواصل الاجتماعي أو المدوّنات أو حتى في بعض الصحف، نجد شُحًّا في وصف الترجمة نفسها، وغالبًا ما يُكتفى بإيراد أحكام قيمة اختزالية من قبيل «ترجمة جميلة»، أو «ترجمة ركيكة»، أو «ترجمة رصينة»، أو «ترجمة سلسة»، الخ. وهذا جزء واحد من صورة أكبر تتعلق بندرة الكتابة في موضوع نقد الترجمة؛ فالأكاديميون العرب لم يقدّموا حتى الآن ما يكفي من دراسات نقدية للترجمات المنشورة، وللأسف فإنّ كثيرًا من الدراسات التي قُدمت في شكل رسائل ماجستير لم تجد طريقها للنشر.
وقال ان موضوع «كفاءة المترجم» شائك جدًا ومتشعب ومُختلف عليه في دراسات الترجمة. فكما يلاحظ بعض الباحثين، لا ينفكّ منّظرو الترجمة يضيفون كفاءة بعد كفاءة ينبغي للمترجم تحصيلها؛ إذْ لم تعد الكفاءات تتعلق باللغة أو الثقافة فحسب، وإنما باتت تدخل فيها عناصر أخرى ترتبط بالتقانة وإدارة الأعمال. غير أنّ القارئ العادي في نهاية الأمر ليس مهتمًا بهذا كله ولا يراه، ويظلّ الأمر متعلقًا إلى حدٍ كبير باللغة، لاسيما في النصوص الأدبية.

من محددات الهوية
الندوة التي حملت عنوان «اللغة وحدود الهوية» وتحدث فيها د. نادر كاظم، وحاوره فيها عبدالعزيز العوضي، قال فيها د. كاظم ان للغة وجوها عديدة، وهي تتلون، في ارتباطها بالهوية، بأكثر من لون، فهي قد تكون عامل اتصال وربط بين جماعة ما مرةً، وعامل انفصال مع الجماعات الأخرى مرة ثانية، إلا أنها قد تتحول، في المرة الثالثة، إلى مسألة هامشية وثانوية وعديمة الأهمية بحيث لا تثير أية اعتبارات هوياتية.
وأضاف أن اللغة لا تختلف كثيراً عن أي محدد من محددات الهوية الأخرى، فالسياقات والظروف والمعطيات التي تجعل من الدين أو الوطن أو اللون وغيرها المحدد الأساسي لهوية جماعة ما، لا تختلف كثيراً عن تلك السياقات والظروف والمعطيات التي جعلت من اللغة محدداً أساسياً لهوية جماعة ما. كما أن هذه السياقات والظروف والمعطيات هي ذاتها التي يمكن أن تجعل- في حال تغيّرها- من كل تلك المحددات مجرد مسألة هامشية وعامل اختلاف لا يثير أي اعتبارات كبيرة وخطيرة.

www.alqabas.com/

جميع الحقوق محفوظة 2012 - مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon