الدورة الثانية عشرة:  دورة  «خليل مطران ومحمد علي/ ماك دزدار»  سراييفو/ البوسنة
19 - 21  أكتوبر   2010

عقدت في سراييفو في الفترة من 19 - 21 أكتوبر 2010م  وجرى حفل الافتتاح في تمام الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الإثنين 19/10/2010 بفندق «هوليدي إن» في العاصمة البوسنية، برعاية فخامة الدكتور حارث سيلاجيتش، وبحضور حشد من الضيوف المدعوين من خارج البوسنة وداخلها، ونخبة من رجال الصحافة والإعلام العرب والأجانب.
وقد ألقيت في حفل الافتتاح كلمات في المناسبة وفقًا للترتيب الآتي:
 كلمة راعي المؤسسة الشاعر/ عبدالعزيز سعود البابطين، رئيس مجلس أمناء مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية.
 كلمة راعي الحفل - فخامة الدكتور حارث سيلاجيتش، رئيس مجلس الرئاسة في البوسنة والهرسك.
 گلمة سمو رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد الأحمد الجابر الصباح، ألقاها معالي المستشار راشد عبدالمحسن الحماد نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون القانونية ووزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في الكويت.
 كلمة معالي السيد/ عمرو موسى، أمين عام جامعة الدول العربية.
 كلمة سماحة السيد/ عمار الحكيم، رئيس المجلس الأعلى الإسلامي - العراق، رئيس لجنة الاحتفال بالنجف الأشرف عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1433هـ/ 2012م.
 كلمة الأستاذ الدكتور فاروق تشاكلوفيتسا، رئيس جامعة سراييفو.
 كلمة فضيلة الشيخ الدكتور/ أحمد عمر هاشم، ممثل فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر.
 كلمة (قداسة البابا بينيديكت السادس عشر) ألقاهاأليساندرو دريكو، القاصد الرسولي وكبير الأساقفة في البوسنة والهرسك.
 كلمة سعـــادة الســـفير/ خـــــوزي أوغوســــطو ليند غــرين ألفيس، ممثل حكومة البرازيل.
 كلمة السيد/ أنور ماك دزدار، ابن الشاعر محمد علي/ ماك دزدار.
 كلمة الفائزين وألقاها الأستاذ الدكتور صلاح رزق.

 

الفائــــــــزون 
في التاسع عشر من يونيو 2010 عقد مجلس الأمناء اجتماعه الخامس والثلاثين بمنزل رئيس المجلس الأستاذ عبدالعزيز سعود البابطين في بلودان بالجمهورية العربية السورية، وبحث نتائج التحكيم لجوائز الدورة الثانية عشرة فاعتمدها على النحو الآتي:
1 - جائزة الإبداع في مجال الشعر، وقد منحها رئيس المجلس للشاعرة الكبيرة لميعة عباس عمارة (العراق).
2 - جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر منحت للدكتور صلاح رزق (مصر).
3 - جائزة أفضل ديوان، منحت للشاعر أحمد حسن محمد (مصر).
4 - جائزة أفضل قصيدة، منحت للشاعر فارس حرَّام (العراق).


وبدءًا من هذه الدورة..

المؤسسة تستحدث تكريمًا خاصًّا  
الأمير تشارلز.. أول المكرمين

 

إيمانًا من المؤسسة بأهمية الحوار الحضاري في تلاقي الأمم والشعوب وترسيخ مبدأ التسامح ونبذ العنف والحروب والكراهية وصولًا إلى مفاهيم مشتركة يؤسس عليها لخير ومنفعة البشرية جمعاء، فقد استحدثت في هذه الدورة تكريمًا من نوع خاص سيمنح في كل دورة لواحدٍ من الشخصيات المميزة التي أسهمت إسهامًا فعالاً في التقارب بين الثقافات والأديان المختلفة، وبذلت جهدًا ملموسًا لحماية الأقليات ولتعزيز حقوق الإنسان في كل مكان.
وقد تقرر أن يكون صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز أمير ويلز ولي عهد المملكة المتحدة أول المستحقين لهذا التكريم الخاص لعمله بجد وإيمان على تكريس الاحترام الواجب للتنوع الثقافي والديني ومساندة حقوق الأقليات ودعوته إلى الحوار المتكافئ بين جميع الفرقاء كسبيل وحيد للتفاهم والتعاون لفائدة الجميع، فإلى سموه زفّ رئيس المؤسسة التهنئة بهذا التكريم مع التحية والاحترام، كما حيّا السيد رئيس المؤسسة سعادة سفير المملكة المتحدة في البوسنة والهرسك الذي كلف بحضور الدورة ممثلاً لصاحب السمو الملكي الأمير تشارلز وتسلمه درعًا خاصًا (سور الكويت) بهذه المناسبة.

 

بدء فعاليات الدورة
في الساعة الخامسة من يوم الافتتاح نفسه بدأت فعاليات الدورة بندوة حوارية عنوانها «حوار الحضارات في نظام عالمي مختلف: التباين والانسجام»، في جلستين، ترأس الأولى منهما سعادة الدكتور الشيخ إبراهيم الدعيج الصباح، والأخرى سعادة الدكتور بار ستانباك وزير التربية الفنلندي الأسبق.
وعلى مدى اليومين التاليين 20 و21/10/2010 أقيمت الندوة الأدبية في أربع جلسات تناولت ثلاثة محاور: محمد علي/ ماك دزدار، خليل مطران، المشترك الثقافي البوسني العربي. كما تخلل برنامج الدورة في مساء اليوم الأول حفل غنائي للفنانة غادة شبير، وفي مساء اليوم الثاني أمسية شعرية مشتركة، وفي مساء اليوم الأخير عرض فولكلوري بوسني، ثم اختتمت الدورة، وقد ألقى رئيس مجلس أمناء المؤسسة الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين كلمة في الختام أعلن فيها تقديم دعم للتراث العربي في البوسنة ممثلاً في: تمويل طباعة ونشر خمسة كتب سنويًّا من التراث الشرقي للبوسنة، وعلى مدى ثلاث سنوات، إضافة إلى إقامة دورات لتقوية اللغة العربية في جامعة سراييفو، وتقديم خمس منح دراسية كاملة في جامعة عربية، وخمس إقامات دراسية لمدة ستة أشهر لـ (50) خمسين باحثًا، وقد قوبلت هذه اللفتة بالترحاب والتقدير.
وقد وجّه رئيس المؤسسة الدعوة لـ(782) شخصية من الأقطار العربية والأجنبية، وكان الحضور الفعلي (385) مشاركًا - من خارج البوسنة فقط - من أقطار عربية وأجنبية مختلفة، بينهم عدد من الشخصيات الثقافية والسياسية والفكرية ورجال الدين من الديانات السماوية الثلاث، كما شارك في الندوة (48) إعلاميًّا من خارج البوسنة، فضلاً عن الإعلاميين البوسنيين وأكثر من (300) من أساتذة الجامعات والشخصيات العامة والرسمية.
وقد حظيت الدورة بحضور ممتاز في أنشطتها كافة، وكانت ناجحة إلى حدٍّ بعيد، وفقًا للمرئيات الميدانية، ووفقًا لاستبيان وزع على الضيوف، وكان للدورة الثانية عشرة أصداء طيبة في الأوساط الإعلامية العربية والأجنبية.

 

أبحاث الندوة المصاحبة (حوار الحضارات)
- نحو مقاربة جديدة لأطروحة صراع الحضارات، د. فنشنزو سكوتي.
- الولايات المتحدة وحوار الحضارات في مرحلة مختلفة، د. سعد بن طفلة، ود. جون داوني
- مجلس الأمن وحوار الحضارات، د. مازن غرايبة، ود. أفتب كمال باشا
- البعد الثقافي في حوار الحضارات، د. نادية مصطفى، ود. مصطفى إماموفيتش

 

أبحاث الندوة المصاحبة (الندوة الأدبية)
محور محمد علي/ ماك دزدار 

- المكونات الثقافية لمحمد علي/ ماك دزدار، د. ميرينا كاتنيتش، وباكارشيتش
- تجربة دزدار الشعرية - ملامح الرؤية وجماليات التشكيل، ود. أنس دوراكوفيتش
 ترجمة أعمال دزدار إلى اللغات الأخرى، د. آدياتا ابريشيموفيتش    محور خليل مطران
- الروافد الثقافية التي شكلت شاعرية مطران، د. محمد زكريا عناني.
- تجربة مطران الشعرية - ملامحها وآلياتها ومقوماتها ، د. خليل الموسى.
- مطران بين الإحيائية والرومانسية، د. أمينة فارس غصن.

 

محور المشترك الثقافي العربي -  البوسنوي  في العصر الحديث
- المؤثرات العربية والإسلامية في الشعر البوسنوي الحديث، د. جمال الدين سيد محمد، ود. زلهاد كلوتشانين
- التواصل الثقافي للبوسنة مع الشرق في القرن العشرين: القاهرة/ورحلات البشانقة أنموذجان، أ. إسماعيل أبو البندورة، د. فكرت كارتيتش
- دور الاستشراق البوسنوي في التعريف  بالأدب العربي، د. محمد موفاكو، ود. أسعد دوراكوفيتش
- من الأدب البوسنوي بالحروف العربية  - الجانب الجمالي، د. جنيتا كاريتش
- من الأدب البوسنوي بالحروف العربية  - الجانب التاريخي، د. بيرين باريتش