هو الذي رأي وقال
بدر شاكر السياب في شجونه ومتونه

تأليف: الدكتورعلي حداد.
سنة النشر: 2016م، وعدد صفحات الكتاب (196).

بدر شاكر السياب هو أحد مؤسسي مدرسة الشعر الحر أو ما يعرف بشعر التفعيلة في القرن العشرين, وولد السياب في قرية جيكور إحدى قرى جنوب البصرة في شهر ديسمبر من عام 1925م. وتوفي في أحد المشافي في دولة الكويت في شهر ديسمبر من عام 1964م إثر مرض لازمه لفترة طويلة.
يتضمن الكتاب مقدمة وخمسة فصول: الفصل الأول بعنوان: السياب الذي قال: وداعًا يا أحبائي.. ولم يرحل، والفصل الثاني: تأملات في قصائد السنة الأخيرة من عمر السياب. والفصل الثالث: البصرة.. كما هي الحقيقة بالحلم، والكويت.. في الذاكرة التاريخية والإبداعية للسياب، والفصل الرابع: مكتنزات سيابية خاصة ورسائل السياب إلى أدونيس، وكيف أحال السياب (حمار الشعر «بحر الرجز») مُهرًا رشيقًا، وأما الفصل الخامس فيقدم المؤلف دراسة إجرائية تطبيقية على قصيدة السياب المشهورة (أنشودة المطر).