مهرجان ربيع الشعر العربي

بناء على رغبة المؤسسة في مواكبة مستجدات الاحتفالات الشعرية في أنحاء العالم وحيث حدد يوم 12 مارس من كل عام يومًا للشعر العالمي وإقامة (مهرجان ربيع الشعر)، فإن المؤسسة بدأت بتنفيذ هذا التقليد الثقافي بداية من العام 2008، فأقامت مواسم متتالية على مسرح مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي.

 
مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم الأول: مارس 2008 (24، 25، 26 مارس 2008)

وأقيم على مسرح مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي، في (3) ثلاث أمسيات شعرية متتالية، أحياها نخبة من الشعراء من داخل الكويت وخارجها.

- الأمسية الشعرية الأولى: د. خالد الشايجي, د. أشجان الهندي , د. علي الباز, د. رضا رجب, أ. روضة الحاج

- الأمسية الشعرية الثانية: أ. عبــدالعزيز سعـــود البابطيــــن, أ.سليمـــان الفليح, أ. سمير الرفاعي, أ. رجا القحطاني، أ.حيــدر نـجـــم، أ. كريم معتوق

- الأمسية الشعرية الثالثة: د. عبدالعزيز جمعة، أ. وليد القلاف، أ. أحمد بخيت، أ. غنيمة زيد الحرب. أ. إبراهيم صديقي.

 
مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم الثاني: مارس 2009

- الأمسية الشعرية الأولى: محمد إبراهيم أبوسنة، د. سالم خداده، علي الفيلكاوي، غيداء الأيوبي.

- قراءات من نصوص الشاعر الراحل خالد سعود الزيد، قرأها نجله سعود والدكتور سالم عباس خدادة.

- الأمسية الشعرية الثانية: يعقوب السبيعي، الزبير دردوخ، د.السعيد شوارب، محمد الحريري.

- قراءات من نصوص الشاعر الراحل محمد الفايز، قرأها الشاعر نشمي مهنا.

- حلقة نقاشية حول الشعر العربي في وضعه الراهن.

 
مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم الثالث: مارس 2010

- الأمسية الشعرية الأولى شارك فيها كل من الشعراء: عبدالعزيز سعود البابطين، د.عبدالمحسن الطبطبائي، حنان عبدالقادر، حسين العندليب، علي سويدان، أحمد سويلم.

- قراءات من نصوص فهد العسكر، قرأها د.محمد مصطفى أبوشوارب

- الأمسية الشعرية الثانية شارك فيها كل من الشعراء: دلال البارود، إسلام هجرس، هدى ميقاتي، محمد المغربي، جاسم الصحيح.

- قراءات من نصوص عبدالله سنان، قرأها الشاعر رجا القحطاني.

-  محاضرة للأستاذ وديع فلسطين بعنوان «شعر المهجر وبعض أعلامه».

 
مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم الرابع: مارس 2011 (21، 22، 23 مارس 2011)

أقيم الموسم الرابع لهذا المهرجان على مدى ثلاثة أيام 21، 22، 23 مارس 2011م. وشارك  في الأمسية الشعرية الأولى الشعراء التالية أسماؤهم: جيهان بركات (مصر)، وليد القلاف (الكويت)، الزبير دردوخ (الجزائر) تخللها قراءات للشاعر أحمد السقاف قرأها الشاعر عبدالمنعم سالم وقراءات أخرى للشاعر غازي القصيبي قرأها د. محمد مصطفى أبوشوارب.

أما الأمسية الثانية فكان الشعراء المشاركون فيها هم: مشاري الدخيّل (الكويت) ود. علي الباز (مصر) ودلال البارود (الكويت) ومحمد تركي حجازي (الأردن) وعبدالعزيز سعود البابطين (الكويت).

والأمسية الثالثة شارك فيها كل من: د. يعقوب يوسف الغنيم (الكويت) وسالم الرميضي (الكويت) ومحمد أمين العمر (الأردن) وميسون السويدان (الكويت) ومحمد إبراهيم يعقوب (السعودية) وفالح بن طفلة (الكويت) وحسن شهاب الدين (مصر).

وقد أقيم معرض كتب الشاعرين غازي القصيبي وأحمد السقاف وعرضت فيه أيضًا الكتب التي نشرت عنهما إضافة إلى إقامة ندوتين أدبيتين على مدى يومين، الندوة الأولى محورها الشاعر أحمد السقاف حاضر فيها الدكتور يعقوب يوسف الغنيم ببحث عنوانه «الشاعر الإنسان أحمد السقاف» والدكتور محمد حسن عبدالله ببحث عنوانه «الصورة والبناء الشعري في ديوان السقاف» أدار الجلسة د. خليفة الوقيان.

والجلســـة الثانية كانت عن  الشاعر غـــــازي القصـــيبي شــــارك فيهــــا د. عبدالله أحمد المهنا ببحث «فضاءات التجربة الشعرية وتجلياتها الفنية في الخطاب الشعري عند غازي القصيبي» وتحدث فيها الإعلامي والكاتب الصحفي المعروف الأستاذ جهاد الخازن حيث قدّم معلومات وانطباعات عن الشاعر القصيبي من خلال معرفته به عن قرب وأدارت الجلسة الدكتورة سعاد المانع من (المملكة العربية السعودية).

 
مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم الخامس: مارس 2012 م
ملتقى عبدالله زكريا الأنصاري ومحيي الدين خريف (25، 26، 27 مارس 2012)

انطلقت فعاليات مهرجان ربيع الشعر العربي في موسمه الخامس في تمام الساعة السادسة والنصف من مساء يوم الأحد 25/ مارس/ 2012م في مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي، بافتتاح معرض للكتاب اشتمل على كتب ودواوين شعرية للشاعرين المحتفى بهما؛ الكويتي عبدالله زكريا الأنصاري والتونسي محيي الدين خريف، وما كتب عنهما من مؤلفات إضافة إلى إصدارات المؤسسة.

شارك في المهرجان ستة عشر شاعرًا من داخل الكويت وخارجها، وقد بدأت أولى الأمسيات الشعرية في الساعة السابعة مساء تخللها قراءات مختارة من قصائد الشاعر عبدالله زكريا الأنصاري.

وفي يوم 26 مارس أقيمت ندوة أدبية حول الشاعرين الأنصاري وخريف، حاضر فيها كل من د. سالم عباس خداده ود. بدر الخليفة عن الشاعر الأنصاري، وأ. فاضل خلف ود. محمد صالح بن عمر عن الشاعر الخريّف، وقد تناول المحاضرون الجانبين الإنساني والأدبي في حياة الشاعرين.

واختتم المهرجان أنشطته مساء يوم الثلاثاء 27 مارس بأمسية شعرية ثانية تخللها قراءات مختارة من قصائد الشاعر محيي الدين خريّف.

والشعراء المشاركون في أمسيات المهرجان هم: عبدالعزيز سعود البابطين وإبراهيم الخالدي وعبدالله الفيلكاوي ودلال البارود وسالم الرميضي من الكويت، وجاسم الصحيح وعبداللطيف بن يوسف المباركي من السعودية، وأحمد فضل شبلول ومحمود عثمان من مصر، وبهيجة إدلبي من سورية، وعمر عناز وفارس حرام من العراق، وروضة الحاج من السودان، وأيمن العتوم من الأردن، وحسن سولي ومحمد كليم من جزر القمر.

كما أصدرت المؤسسة ثلاثة كتب بهذه المناسبة هي ديوان الشاعر عبدالله زكريا الأنصاري في طبعته الأولى، حيث لم يسبق أن صدر له ديوان، وتضم هذه الطبعة كل شعره المعروف، وديوان للشاعر محيي الدين خريّف يضم قصائد تنشر لأول مرة، وكتابًا عن وقائع مهرجان ربيع الشعر السابق في موسمه الرابع الذي أقامته المؤسسة في مارس 2011م.

وقد دعي عدد من المهتمين والإعلاميين من خارج الكويت لحضور هذا المهرجان.

 
مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم السادس: مارس 2013م
ملتقى عبدالله سنان وشاعر البراري محمد السيد شحاته (24، 25، 26 مارس 2013)

تحت رعاية سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الموقر وبحضوره، انطلقت في تمام الساعة 6:40 دقيقة من مساء الأحد 24 مارس 2013 فعاليات مهرجان ربيع الشعر في موسمه السادس.

في هذا المهرجان أقيم معرض لإصدرات المؤسسة ضم الكتب والمعاجم والدواوين الشعرية التي أصدرتها المؤسسة منذ إنشائها وحتى تاريخ إقامة هذا المهرجان ليطلع عليها مدعوو المهرجان، كما تم توزيع الإصدارات الخاصة بالمهرجان السادس على ضيوف المؤسسة، وأصدرت المؤسسة ثلاث أعداد من مجلة الجائزة هي (75، 76، 77) تضمنت الأنشطة وفعاليات المهرجان.

في مفتتح الاحتفالية جرى توزيع جوائز المؤسسة الخاصة بالدورة الثالثة عشرة على النحو الآتي:

> الجائزة التكريمية للإبداع في مجال الشعر حصل عليها الشاعر فاروق جويدة عن مجمل أعماله.

> جائزة أفضل قصيدة للشاعر التونسي المكي الهمامي عن قصيدته (أمير الرؤى).

> جائزة أفضل ديوان حصل عليها الشاعر السعودي جاسم الصحيح عن ديوانه (ما وراء حنجرة المغني).

> جائزة الإبداع في مجال نقد الشعر حصل عليها الناقد يوسف عليمات من الأردن عن كتابه (النسق الثقافي: قراءة في أنساق الشعر العربي القديم).

> الأمسية الشعرية الأولى شارك فيها كل من الشعراء: فالح الأجهر (الكويت)، صباح دبي (المغرب)، محمد العزام (الأردن)، نافع سلامة (مصر)، المكي الهمامي (تونس)، هزبر محمود (العراق). وتخلل الأمسية قراءات من نصوص الشاعر عبدالله سنان، قرأها د. سالم عباس خداده.

في اليوم الثاني أقيمت ندوة أدبية حول الشاعرين عبدالله سنان (الكويت)، ومحمد السيد شحاته، شاعر البراري (مصر) حاضر فيها كل من د. يعقوب الغنيم، ود. محمد حسن عبدالله، ود. مرسل العجمي ود. سماء أحمد عيسوي حفيدة شاعر البراري.

> الأمسية الشعرية الثانية شارك فيها كل من الشعراء: قاسم بن رشيد (ايران)، شيماء محمد حسن (مصر)، خليفة بن عربي (البحرين)، طلال الخضر (الكويت)، عبدالعزيز حمادي (ايران)، عبدالعزيز سعود البابطين (الكويت)، أنمار الجراح (العراق)، وضحة الحساوي (الكويت، وجاسم الصحيّح (السعودية). وتخلّل الأمسية قراءات من نصوص شاعر البراري.

 
مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم السابع: مارس 2014م
ملتقى محمد الفايز وعمر أبوريشة (23، 24، 25 مارس 2014)

تحت رعاية سمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الموقر انطلقت على مسرح مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي فعاليات مهرجان ربيع الشعر في دورته السابعة في الفترة من (23 - 25 مارس 2014).

ونيابة عن راعي المهرجان افتتح وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود الصباح فعاليات المهرجان بحضور الرئيس الكرواتي الأسبق ستيبان ميستش، والشيخ علي الجابر الأحمد الصباح والشيخ مبارك الدعيج الصباح، ولفيف من الدبلوماسيين والمثقفين.

وقد أشاد الشيخ سلمان الحمود في كلمته بمبادرات مؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري على الساحة الثقافية والتي جمعت قصائد آلاف الشعراء ونشرتها وأقامت الندوات حولها، وعرَّفت الشرق والغرب على الشعر العربي وأبعاده الإنسانية ورسالة الانفتاح التي يحملها لبقية الحضارات ونقاط الالتقاء مع جميع الثقافات».

بدوره قال رئيس المؤسسة الشاعر عبدالعزيز البابطين إن المؤسسة أخذت على عاتقها منذ ظهورها مسؤولية إعادة الألق للشعر العربي وإعادة حضوره بين الناس على اختلاف فئاتهم، وأن يظل هو الفن الأول في مجال القول، وهي لا تزال على عهدها تواصل الكشف في ندواتها ودوراتها عن روائع هذا الشعر، وتحيي سير فرسانه وأعلامه، وتفتح نوافذ الحاضر على مخزون التراث الهائل المغيب في أقبية المكتبات، والذي لا يزال ينتظر أن يكون حيًّا في مخيلاتنا.

وفي الختام وجه البابطين الشكر لسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء على رعايته الكريمة، كما شكر وزير الإعلام لحضوره والرئيس الكرواتي الأسبق والشيوخ والحضور من الشعراء والمبدعين.. مرحبًا في الوقت نفسه بسفراء الشعر من ضيوف المهرجان.

من جهته قال رئيس جمهورية كرواتيا الأسبق ستيبان ميسيتش في كلمته: «إن رسالة المثقفين كانت وعلى مر العصور هي رسالة الخير والتسامح، ونحن اليوم نعيش في عصر مليء بالصراعات والأحقاد أحوج ما نكون فيه إلى هذه الرسالة الطيبة، إن هذه الرسالة هي مساهمة في التقارب والتفاهم بين الثقافات والتجارب الإنسانية المتباينة».

وعلى هامش الحفل افتتح وزير الإعلام الشيخ سلمان الحمود معرضًا للكتاب والإصدارات الحديثة تضمن أربعة عشر إصدارًا جديدًا لمؤسسة جائزة عبدالعزيز سعود البابطين للإبداع الشعري حول الشعر والنقد الأدبي.

أبحاث الندوة الأدبية

- «الشيخ محمد أمين فأل الخير الشنقيطي مؤسس مدرسة النجاة وفكره الإصلاحي وتراثه العلمي للدكتور محمد مختار ولد أباه».

- «خطاب المرأة في شعر عمر أبي ريشة د. نجمة إدريس».

- «النزعة الصوفية في شعر عمر أبي ريشــة، د. وفيق سليطين»

- «البناء الفني للقصيدة في شعر محمد الفايز د. عبدالله أحمد المهنا»

- «تجربة محمد الفايز الشعرية والإنسانية د. شذى الفايز»

-  «الشعر العربي المعاصر في إيران.. اتجاهات ونماذج، د. عبدالرضا عطاش

- الأمسية الشعرية الثالثة (الشعر العربي في إيران)

 
مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم الثامن: مارس 2015م
ملتقى راشد السيف وعبدالله الخليلي (29، 30، 31 مارس 2015)

تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح، انطلقت على مسرح مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي فعاليات مهرجان ربيع الشعر العربي في موسمه الثامن وذلك في تمام الساعة السادسة والنصف من مساء الأحد 29 مارس 2015, واستمرت الفعاليات ثلاثة أيام (29، 30، 31 مارس).

وقد دعي إلى هذا المهرجان أكثر من عشرين شاعرًا لإحياء أمسيتين شعريتين، وعددًا من الأكاديميين لعقد ندوة عن الشاعرين المحتفى بهما في المهرجان وهما الشاعر الكويتي راشد السيف والشاعر العماني عبدالله الخليلي.

ونيابة عن راعي المهرجان، افتتح وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود الصباح فعاليات المهرجان، حيث ألقى كلمة جاء فيها «إن مؤسسة البابطين صرح ثقافي كويتي عربي شامخ في سماء الشعر والأدب والثقافة العربية».

وأكد على «إيمان دولة الكويت بأهمية دعم الإبداع الفكري والثقافي الإنساني تعميقًا لثقافة الحوار وتنويرًا لسبل التفكير الهادف البناء لتنمية واستقرار الشعوب والمجتمعات».

كما أكد في كلمته - أيضًا - أنَّ «تنمية الرّصيد الفكري والحضاري تأتي في مقدمة اهتمامات القيادة السياسية في البلاد وعلى رأسها صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح».

ثم ألقى رئيس مجلس أمناء المؤسسة الأستاذ عبدالعزيز سعود البابطين كلمة جاء فيها: «إن مهرجان ربيع الشعر العربي يعيد لنا عبقًا من تراث أمتنا، ونوفي الشعر هذا الساحر الأسطوري حقه من الوفاء والتبجيل..».

وبعد الانتهاء من إلقاء الكلمات، تم الانتقال إلى الجزء الثاني من الافتتاح وهو الحفل الفني الغنائي للفنانة غادة شبير التي شدت بصحبة فرقتها باقة من قصائد الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين.

وكان قد جرى قبل إلقاء الكلمات افتتاح معرض الكتب والإصدارات الذي تضمن ثلاثة عشر إصدارًا جديدًا للمؤسسة أصدرتها بمناسبة إقامة هذا المهرجان.

أما فعاليات اليوم الثاني من المهرجان فتضمنت الندوة الأدبية عن الشاعر الكويتي راشد السيف وقد حاضر فيها الدكتور يعقوب الغنيم وأ. نائل عبدالله السيف (حفيد الشاعر المحتفى به) وأدارت الجلسة د. فاطمة العازمي.

وبعد الانتهاء من الندوة، أقيمت الأمسية الشعرية الأولى في هذا المهرجان وشارك فيها الشعراء: غصن بن هلال العبري، وخلف الخالدي، وفاروق شوشة، ومشعل الزعبي، وسعيد الصقلاوي، وعبدالعزيز سعود البابطين، وحيدر العبدالله، وإياد أحمد هاشم، وطلال الخضر، وعبدالمنعم سالم، ومحمد خميس، وأدارت الأمسية الدكتورة نرمين الحوطي.

وفي اليوم الثالث من أيام المهرجان أقيمت الندوة الأدبية الثانية وهي عن الشاعر عبدالله الخليلي، وأدارت الجلسة د. نورية الرومي وتحدث فيها د. أحمد درويش ود. سعيد الصقلاوي والأستاذ محمد الخليلي (نجل الشاعر عبدالله الخليلي).

وعقب الجلسة الأدبية، أقيمت الأمسية الشعرية الثانية التي شارك فيها مجموعة من الشعراء: خلف گلگول، وسالم الرميضي، وسعيد شوارب، وضياء الحريري، وعبدالله الفيلگاوي، وعلاء جانب، ومحمد إبراهيم يعقوب، ومحمد أمين العمر، ومدحت الأسيوطي، ومريم فضل، وهشام الصقري، وقدمت الأمسية الأستاذة هدى أشكناني.

وفي ختام فعاليات المهرجان وجه رئيس المؤسسة الشكر إلى سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء على رعايته الكريمة للمهرجان ولممثل راعي الحفل الشيخ سلمان الحمود الصباح.

كما وجه التحية للضيوف الذين وفدوا من أقطار عربية ليبرهنوا أن الشعر العربي لا يمكن أن يؤخذ إلا كحزمة واحدة تشمل كل بقاع الوطن العربي.. ومؤكدًا أن المؤسسة باقية على العهد أن تكون صوت الشعر العربي وراعيته.

 
مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم التاسع: مارس 2016م
ملتقى بدر شاكر السياب وسليمان الجارالله (29، 30، 31 مارس 2016)

تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح وبحضور ممثل سموه معالي الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح انطلقت على مسرح مكتبة البابطين المركزية للشعر العربي فعاليات مهرجان ربيع الشعر العربي في موسمه التاسع والذي يُحتفى فيه هذا العام بالشاعر العربي العراقي بدر شاكر السياب والشاعر العربي الكويتي سليمان الجارالله.

استمرت فعاليات المهرجان ثلاثة أيام متتالية، وقد دعي إلى هذا المهرجان أكثر من عشرين شاعرًا لإحياء ثلاث أمسيات شعرية أولاها في (حب الكويت) احتفاء من المؤسسة باختيار الكويت عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2016م.

بداية، قام ممثل سمو رئيس مجلس الوزراء ورئيس المؤسسة الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين يرافقهما الرئيس البوسني السابق د. حارث سيلايدتيش، ووزير التعليم الجزائري طاهر حجار، ووزير الدولة للشؤون الخارجية التونسي د. تهامي العبدولي، والشيخ إبراهيم دعيج الصباح ونائب وزير الخارجية الكويتي الأستاذ خالد الجارالله، وحشد كبير من الشخصيات والضيوف، بافتتاح معرض الكتاب الذي يضم إصدارات المؤسسة الخاصة بالشاعرين المحتفى بهما في هذا الموسم الجارالله والسياب، إلى جانب إصدارات المؤسسة الأخرى.

وبعد افتتاح معرض الإصدارات، توجه الحضور إلى مسرح المكتبة لحضور فعاليات حفل الافتتاح، حيث عزف السلام الوطني الكويتي ثم بدأ برنامج الحفل بتلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم.

من كلمة نائب راعي المهرجان: ونيابة عن راعي المهرجان ألقى وزير الإعلام الشيخ سلمان الحمود الصباح كلمة جاء فيها: «إن الكويت باتت موقعًا للتنوير والإشعاع الثقافي والفكري وقبلة للشعر والأدب، وأشار إلى أن المهرجان يؤكد على أهمية دور الكويت الريادي حضاريًّا وثقافيًّا وإنسانيًّا في ظل رعاية القيادة السياسية العليا ودعمها إيمانًا بأهمية الكلمة والأدب».

وجاء في كلمته أيضًا: «إن شعراء الكويت لم ينفصلوا يومًا عن هموم وآمال وطموحات أمتهم العربية والإسلامية».

وشكر الشيخ سلمان الحمود «مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية» معتبرًا أنها إحدى القوى الناعمة الكويتية الفاعلة على المستويين العربي والإسلامي التي نعتز بها وبدورها الثقافي والفكري التنويري، وتمنى للشعراء تمام التوفيق.

كما نقل معاليه تحيات راعي المهرجان إلى الشعراء والضيوف متمنيًا لهم النجاح وطيب الإقامة.

من كلمة رئيس المؤسسة:

ثم ألقى رئيس المؤسسة الأستاذ عبدالعزيز سعود البابطين كلمة جاء فيها:

يسعدني أن أقدم أسمى آيات الشكر والامتنان إلى سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء على رعايته الكريمة لمهرجان ربيع الشعر العربي في موسمه التاسع، كما أشكر الشيخ سلمان الحمود رجل الإعلام والثقافة الذي ما عرفناه إلا مقدرًا للثقافة والمثقفين ومشجعًا لكل المبدعين في مختلف الفنون، ولا يتوانى عن دعم كل نشاط ثقافي وإسناده في مختلف المجالات التي تعود بالخير والفائدة على وطننا العزيز.

ورحب رئيس المؤسسة بضيوف المهرجان والشعراء المشاركين وقال: إن المؤسسة خصصت اعتبارًا من الدورة القادمة جوائز للشعراء الشباب الذين تقل أعمارهم عن خمسة وثلاثين عامًا لأفضل ديوان ولأفضل قصيدة، إضافة إلى الجوائز الأساسية السابقة المعتمدة، وذلك تطلعًا من المؤسسة للسعي لإعادة الشعر إلى ألقه وعلو منزلته.

 
مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم العاشر: مارس 2017م
ملتقى يعقوب عبدالعزيز الرشيد ومصطفى وهي التل (27 - 29 مارس 2017)

أقيمت فعاليات مهرجان ربيع الشعر العربي العاشر برعاية كريمة من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح وحضور وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح ورئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء الكويتية والمدير العام الشيخ مبارك الدعي\ج الإبراهيم الصباح ونواب من مجلس الأمة وشخصيات أكاديمية وثقافية وإعلاميين من مختلف أرجاء الوطن العربي.

استهل الافتتاح بجولة في معرض الكتاب، ثم جرت وقائع الافتتاح بكلمة ألقاها رئيس المؤسسة قدّم فيها الشكر إلى رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الصباح على رعايته للموسم العاشر من مهرجان ربيع الشعر العربي.. معلنًا - في هذا المهرجان - صدور «ملحمة العرب من أجل السلام» وهي قصيدة مطوّلة مشتركة تدعو إلى السلام ونبذ العنف وتحارب الطائفية وتدعو إلى التعايش والحوار وإظهار الصورة الحقيقية للدين الإسلامي الحنيف والقيم العربية الأصيلة.

وقال: لقد اختارت المؤسسة في هذا الموسم الشاعرين الراحلين يعقوب عبدالعزيز الرشيد من دولة الكويت ومصطفى وهبي التل «عرار» من المملكة الأردنية الهاشمية للاحتفاء بهما وإقامة ندوتين ثقافيتين عنهما إضافة إلى أمسيتين شعريتين.

الكتب التي صدرت في هذا المهرجان:

ديوان الشاعر مصطفى وهبي التل «عرار»، عرار وجوه أخرى، مختارات من شعر يعقوب الرشيد، الخطاب الشعري عند يعقوب الرشيد/ دراسة فنية، كتاب وقائع مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم التاسع مارس 2019، الحماسة الكويتية، اللغة والتشكيل الجمالي، الاشتباك النصي في شعر يعقوب الرشيد.

الندوة الأدبية الأولى كانت عن الشاعر يعقوب الرشيد، قرأ فيها د.عبدالمجيد فلاح ملخص محاضرة للدكتور تركي المغيض حيث لم يتمكن من الحضور لسفره خارج دولة الكويت، كما تحدثت كريمة الشاعر الراحل د. سعاد الرشيد عن حياة والدها الشخصية والمهنية والأدبية.. أدار الندوة د. عبدالله المهنا.

أما الندوة الثانية فكانت عن الشاعر «عرار» تحدث فيها د. طارق مريود التل من الأردن ود. عبدالله غليس من الكويت وأدار الندوة الدكتورة سعاد عبدالوهاب.

الشعراء المشاركون: آية أسامة وهبي، وضحة الحساوي، مصعب الرويشد، جابر النعمة، مؤيد الشايب، محمد تركي حجازي، عبدالصمد صقر، سالم الرميضي، علي مبارك العازمي، مها العتيبي، خالد الوغلاني، ميسون أبوبكر، جعفر حجاوي، عبدالمجيد فلاح.

 
مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم الحادي عشر: مارس 2018م
ملتقى د. سعاد الصباح ود. ثريّا العريض (25، 26، 27 مارس 2018)

أقيمت فعاليات مهرجان ربيع الشعر الحادي عشر برعاية كريمة من سمو الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح وقد أناب عنه في الحضور معالي السيد أنس الصالح نائب رئيس مجلس الوزراء - وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، كما حضر حفل الافتتاح معالي وزير المالية الدكتور نايف الحجرف ومعالي السيد حسان العرفاوي الوزير المستشار المكلف بالثقافة ممثلاً للسيد رئيس الجمهورية التونسية، كما حضر معالي الأستاذ الدكتور طاهر حجّار وزير التعليم العالي في الجمهورية الجزائرية، ومعالي الأستاذ محمد بن عيسى وزير الخارجية والتعاون المغربي الأسبق، وسعادة الأستاذ نبيل الحمر مستشار جلالة ملك مملكة البحرين لشؤون الإعلام، وعدد كبير من الأكاديميين والإعلاميين من داخل الكويت وخارجها.

استهل الافتتاح بجولة في معرض الكتاب في الصالة الكبرى بمكتبة البابطين المركزية للشعر العربي، ثم جرت وقائع الافتتاح بعزف السلام الوطني لدولة الكويت، فآيات كريمة من القرآن الكريم، ثم عرض الفيلم الوثائقي «الشعر والسلام» الذي يوثق مسيرة الموسسة ودورها في حوار الثقافات، إضافة إلى عرض تقرير مصور عن إصدارات المؤسسة الحادي عشر للمهرجان والتي كان أبرزها «ديوان القدس» الذي شارك فيه (223) شاعرًا لبّوا نداء المؤسسة لنصرة القدس وتأكيد عروبتها وأنها عاصمة فلسطين الأبدية.

وفي الكلمة التي ألقاها السيد رئيس المؤسسة قال «إن تكريم المبدعين من الشعراء هو هدف أساس من أهداف المؤسسة، وهو سنّة من سنن الوفاء والاعتراف بالجميل لهؤلاء الذي يحملون ألق الأمة وكبرياءها..».

شهد الحفل تكريم الشاعرتين المحتفى بهما، حيث ثم منحهما درعين تكريميتين، وقد ناب عن الدكتورة سعاد الصباح مدير دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع الأستاذ علي المسعودي باستلام درع التكريم.

وقد جرى في حفل الافتتاح توزيع جوائز الإبداع الشعري التي خصصتها المؤسسة للفائزين من الشعراء والنقاد في الدورة التي خصصتها المؤسسة للفائزين من الشعراء والنقاد في الدورة السادسة عشرة، كما يلي:

< الجائزة التكريمية للشاعر فاروق شوشة (رحمه الله) مصر.

< جائزة الإبداع في مجال النقد بكل من: د. فوزي عيسى (مصر) و«د. عبدالرحمن عبدالسلام» (مصر).

< جائزة أفضل ديوان للشاعر أحمد عنتر مصطفى (مصر).

< جائزة أفضل قصيدة للشاعرة مروة حلاوة (سورية).

أما الجوائز الخاصة بالشعراء الشباب:

> جائزة أفضل ديوان فاز بها الشاعر عبداللطيف بن يوسف (السعودية).

> جائزة أفضل قصيدة فاز بها الشاعر عمر الراجي (المغرب).

وتضمن المهرجان ثلاث أمسيات شعرية أحياها شعراء متميزون من داخل الكويت ومن مختلف أقطار الوطني العربي.

وفي هذا المهرجان عقدت ندوتان أدبيتان خصصت الأولى لتناول عالم الدكتورة سعاد الصباح الشعري، أدارتها د. نورية الرومي، وتضمنت ورقتين بحثيتين الأولى للباحثة التونسية د. نور الهدى باديس، والثانية للكاتبة الكويتية د. فاطمة يوسف العلي. أما الندوة الثانية فقد تحدثت فيها الشاعرة د. ثريا العريض عن تجربتها الشعرية وشاركتها الحديث ابنتها د.مي الدباغ، في حين تناولت د. ميساد الخواجة في ورقتها نسوية الخطاب في شعر ثريا العريض، وأدارت الجلسة د نسيمة الغيث.

الشعراء المشارين في الأمسيات الشعرية: عبدالعزيز سعود البابطين، أحمد عنتر، مروة حلاوة، عبداللطيف بن يوسف، عمر الراحجي، سميرة فرجي، إيمان الشمري، عامر العامر، أريج رشيد، عبدالله الفيلكاوي، رابعة الموضي، عبدالرحمن النجار، ثريا العريض، ماهر الخير، مهند مشعل، عبدالعزيز لوح، موضي رحال، ومحمد عواض.

 
مهرجان ربيع الشعر العربي الموسم الثاني عشر: مارس 2019م
الشاعر كريم العراقي ونخبة من الشعراء الشباب في الكويت (24، 25 مارس 2019)

أقيمت فعاليات مهرجان ربيع الشعر الثاني عشر وسط حضور كبير من الشعراء والشخصيات العامة ومحبي الشعر العربي.

بدأ حفل الافتتاح بعزف السلام الوطني لدولة الكويت، ثم أنصت الحاضرون إلى آيات كريمة من القرآن الكريم وألقى السيد رئيس المؤسسة الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين فعاليات المهرجان بكلمة رحب فيها بالحضور والمشاركين، وقال فيها: «الشعر هو سبيلنا، كما هو سبيل من سبقونا في التعبير عن عواطفنا الإنسانية ومشاعرنا الفياضة، وهو جوهر ثقافتنا، وسيظل اهتمامنا بالشعر والارتقاء به ضمن أهدافنا في مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية وسنظل حريصين على إقامة مهرجان الشعر وأمسياته وفعالياته المتنوعة لتعزيز مكانة ديوان العرب بين الناس..». وأضاف «مع تطور أنشطة المؤسسة وتنوعها والتوسع في مراكزها واهتاماتها - خصوصًا العمل في نشر ثقافة السلام في العالم - ما زال الشعر من أهم اهتماماتنا لأننا نؤمن بأن الشعر هو أداة من أدوات ثقافة السلام وحوار الثقافات..» وأشار إلى الاكتفاء بالشعر وحده في هذا الموسم دون الانشغال بغيره من الندوات النقاشية وتشجيع الشعراء الشباب ممن هم أقل من 35 عامًا.

وأشار إلى أن المؤسسة أصدرت في هذا الموسم (11) كتابًا متنوعًا في الشعر ودراساته حيث أتيحت للحضور ضمن المعرض السنوي لإصدارات المؤسسة.

وعقد الافتتاح أقيمت الأمسية الشعرية الأولى والتي أدارتها الأستاذة خولة سليقة وضمت الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين الذي ألقى إحدى قصائده (الإبداع الخالد) حيث يشير من خلالها إلى أن العطاء الفكري والأدبي أطول عمرًا من عمر الإنسان القصير، ثم استمع الحضور إلى إحدى قصائده التي كانت قد أنشدتها، الفنانة غادة شبير في السنوات الماضية وهي بعنوان «لقاءَ».

ثم جاء الدور على ضيف المهرجان الشاعر كريم العراقي الذي أشند قصائده بتألق ملحوظ واتسمت بالمفردات القوية التي تعبّر عن الإنسان المحب للحياة، المدافع عن الجمال في كل أحواله صوره.

وفي الأمسية الثانية التي أدارها د. عبدالله مانع غليس، شارك الشعراء الكويتيون: سعد بن ثقل العجمي، وعمر ناصر الخالدي، وسيد هاشم الموسى، وشهد ساكت الشمري، وعبدالرحمن العوضي، وعبدالعزيز المشاري، وحمدان البذالي، وعلي الحبشان.. حيث تألق الشعر في هذه الأمسية من خلال ما أنشده الشعراء المشاركون من قصائد ذات مواضيع وأساليب ورؤى متنوعة.

جميع الحقوق محفوظة 2020 - مؤسسة عبدالعزيز سعود البابطين الثقافية

  • Black Facebook Icon
  • Black Twitter Icon
  • Black YouTube Icon
  • Black Instagram Icon